مع انطلاق المفاوضات.. الخرطوم: غير مقبول الملء الأحادي المعلن من قبل إثيوبيا

2021-04-04 | منذ 7 شهر

الخرطوم-وكالات: تقدم السودان، اليوم الأحد 4 أبريل2021، بطلب "حاسم" مع انطلاق مفاوضات برعاية الاتحاد الإفريقي حول أزمة الملء الثاني لـ"سد النهضة" الإثيوبي.

وأوضحت وكالة الأنباء السودانية "سونا" أن السودان أكد قبيل الاجتماع الوزاري لمحادثات سد النهضة، أن موقفها "حاسم" بشأن ضرورة تعديل وتحديد "منهجية" فعالة للوساطة، وعدم قبول الملء الأحادي المعلن من قبل إثيوبيا.

وانطلقت بعد ظهر اليوم، في عاصمة الكونغو الديمقراطية، كنشاسا، اجتماعات لاستئناف مفاوضات سد النهضة، بحضور وزراء الخارجية والري في مصر والسودان وإثيوبيا.

وقبل الاجتماعات، التقى الوفد الفني السوداني بمسؤولي الاتحاد الإفريقي والرئاسة الكونغولية، حيث تم تقديم الطلب لهم.

وقال الوفد السوداني: "موقف السودان وشواغله ثابتة، وتشمل ضرورة تعديل وتحديد منهجية فعالة لوساطة وتسهيل التفاوض بين الدول الثلاثة، وعدم قبول الملء الأحادي المعلن من إثيوبيا".

وتأتي هذه الجولة الجديدة من المفاوضات، قبل نحو 3 أشهر من موعد حددته أديس أبابا لبدء المرحلة الثانية من ملء سد النهضة، الأمر الذي تنظر إليه القاهرة والخرطوم بخطورة.

وقبل أيام من انعقاد جولة المفاوضات الجديدة، صعد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي من حدة خطابه حول قضية السد، على نحو غير مسبوق، حيث حذر في خطاب له، من أن المساس بحصة مصر من مياه النيل سيؤدي إلى عدم استقرار طويل الأمد في المنطقة، مؤكدا أن مصالح مصر المائية "خط أحمر".

فيما أكدت الرئيسة الإثيوبية ساهلي وورك زودي، أن بلادها تجري الاستعدادات للمضي قدما في المرحلة الثانية من ملء سد النهضة الإثيوبي. وقالت إن "إثيوبيا حرمت من الحق في تطوير مشاريع على نهر النيل، تنطوي على إمكانات كبيرة لثروتها الوطنية، بسبب التحديات الداخلية والخارجية".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي