وزارة الدفاع الأمريكية تعلن إعادة نشر القوات بناء على التهديدات في العالم

متابعات-الأمة برس
2021-04-01 | منذ 1 شهر

تعليقاً على سحب قوات من المنطقة، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية، البنتاغون، الخميس 1 إبريل 2021، أنها ستعيد نشر عناصرها بناء على التهديدات في العالم.

وأضافت أن خطتها لإعادة توزيع قواتها في العالم مرهونة بعناصر متعددة.

جاءت هذه التطورات بعدما أفاد مسؤولون أميركيون بأن واشنطن قررت سحب 3 بطاريات على الأقل من منظومات "باتريوت" الصاروخية للدفاع الجوي الموجودة في المنطقة.

كما لفتوا، بحسب ما نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال"، الخميس، إلى أن بعض القدرات العسكرية بما فيها حاملة الطائرات "أيزنهاور" ومنظومات رصد واستطلاع، ستُسحب من الشرق الأوسط بهدف تلبية احتياجات واشنطن العسكرية في مناطق أخرى حول العالم، مضيفين أن خيارات إضافية لتقليص التواجد العسكري الأميركي في المنطقة قيد الدراسة.

50 ألف عسكري

كذلك، أشارت الصحيفة إلى أن هذه الخطوات تمهد طريقاً لسحب بضعة آلاف من العسكريين الأميركيين من الشرق الأوسط في المستقبل، مشيرة إلى أن التواجد العسكري الأميركي في المنطقة يقدر حاليا بنحو 50 ألف عسكري.

وتابع المسؤولون الأميركيون أن البنتاغون خصص فريقا من الخبراء لمناقشة خطوات دعم السعودية ضد محاولات الاستهداف الحوثية، من حيث تزويد المملكة بأنواع من الأسلحة وتبادل الخبراء وبرامج التدريب.

إعادة تموضع

إلى ذلك، أوضحوا أنه من الممكن إعادة نشر بعض المعدات التي سيتم سحبها من المنطقة، وبينها طائرات استطلاع مسيرة ومنظومات مضادة للصواريخ في مناطق أخرى.

ومنذ مجيء الإدارة الأميركية الجديدة، أثيرت مسألة إعادة تموضع عدد من القوات والجنود الأميركيين، في بعض المناطق حول العالم.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي