الفلكيون: ذيل مذنب "بوريسوف" يتضمن مادة بدائية للكون

متابعات الأمة برس
2021-03-31 | منذ 2 أسبوع

أظهرت دراسة مواصفات غبار يتضمنه ذيل مذنب "بوريسوف" القادم من خارج المنظومة الشمسية أنه يتألف من المادة الكونية الأولية الصافية التي أنتجها أحد الكواكب الفتية.

وقال الفلكيون الذين نشروا مقالا بهذا الشأن في مجلة Nature Astronomy الفلكية العلمية إن مذنب "بوريسوف" نشأ على هامش قرص غازي تشكل منه فيما بعد نجم وكواكب فتية.

يذكر أن الفلكي من جمهورية القرم الروسية، غينادي بوريسوف هو الذي اكتشف مذنب "بوريسوف" في 30 أغسطس عام 2019 . ولا يختلف المذنب عن مذنبات أخرى في المنظومة الشمسية من حيث مساره ومظهره وسرعته.

وقد قام الفلكي، ألبرتو تشيلينو ، من المعهد الإيطالي للفيزياء الفلكية وزميله الروسي، غينادي بوريسوف بتحليل معلومات واردة من تلسكوب ALMA الذي رصد ذيل مذنب "بوريسوف" وقام العالمان بقياس جسيمات يتضمنه وكذلك مكونات طيف إشعاعاته في مجالات الموجات المايكرووية والمرئية والكهرومغناطيسية، ما سمح لهما بالتعرف على  التكوين الكيميائي للمذنب.

وتوصل العالمان إلى استنتاج مفاده بأن مكونات مذنب "بوريسوف" تشبه مكونات مذنب " هايل – بوب" الذي اكتشفه عام 1995 الفلكيان الأمريكيان، آلان هيلي وتوماس بوب.

واتضح أن كلا المذنبين تشكلا على هامش قرص غازي تنشأ منه نجوم كواكب فتية، أي في عصر مبكر لحياة منظومة نجم ما. أما غبار المذنب فيتكون من المادة الكونية الأولية لسحب الغاز التي  تنشأ منها عادة نجوم مثل شمسنا وكواكب محيطة بها.

وأثبت تلسكوب ALMA تغيّر كثافة الغاز في مذنب "بوريسوف" بقدر اقترابه من الشمس، ما يدل على أن المادة التي يتكون منها المذنب أخذت من مختلف أقسام القرص الغازي الذي شكّل المنظومة النجمية.

ويأمل العلماء بأن يساعدهم تحليل مواصفات أجرام فضائية أخرى قادمة من خارج المنظومة الشمسية في تأكيد الفرضية التي طرحوها.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي