هل محاولة اغتيال رئيس وزراء سلوفاكيا مقدمة إلى نزاع أوروبي أوسع؟
2024-05-21
ماري ديجيفسكي
ماري ديجيفسكي

أثارت محاولة اغتيال رئيس الوزراء السلوفاكي كثيراً من النظريات حول الدافع والتداعيات المحتملة. ومع قلة المعلومات الموثوقة حول دوافع المسلح الذي وصفته السلطات السلوفاكية بـ "الذئب المنفرد" الذي ينفذ أعمال العنف أو الإرهاب بمفرده، من دون دعم أو توجيه من أي مجموعة أو منظمة - ازدهرت التكهنات.

هل نحن بصدد حادثة تتعلق بشخص يسعى إلى تسوية حساب شخصي، يقتصر نطاقها على أوروبا الشرقية؟ أم، كما تشير إليه أفكار ونظريات أكثر إبداعاً، كان عملاً يشابه حادثة إطلاق النار على الأرشيدوق فرانتز فيرديناد، في سراييفو التي يعتبرها بعضهم الفتيل الذي أشعل الحرب العالمية الأولى؟ أم أن الحقيقة تكمن في مكان ما بينهما؟. 

إن التفاصيل التي ظهرت حتى الآن يمكنها أن تؤشر إلى أنها تعود لأي من الأسباب أعلاه. روبرت فيكو الذي أصبح رئيساً للوزراء في دولة سلوفاكيا للمرة الثالثة، بعدما كان حزبه نجح في الفوز بمعظم الأصوات في الانتخابات العامة الخريف الماضي، كان أعرب عن خشيته من أن يتعرض لهجوم ما. فهو شخصية مثيرة للجدل لأسباب عدة.

فهو كان لاعباً أساسياً في المشهد السياسي في سلوفاكيا منذ ما قبل "الطلاق المخملي" لتشيكوسلوفاكيا وحتى قبل سقوط الشيوعية في جميع أنحاء أوروبا الشرقية والوسطى. فتحول من عضو سابق في الحزب الشيوعي إلى شخصية شعبوية يمينية إلى حد ما كما هو معروف اليوم. خاض روبرت فيكو رحلة سياسية معقدة بصورة خاصة مقارنة بكثير من معاصريه، تحديداً أولئك الذين يقتربون من سن الـ60. وشمل هذا المسار مزج عناصر من كل من الاشتراكية اليسارية والقومية اليمينية بنسب مختلفة، تضاف إليها موجات من الفضائح بين الفترة والأخرى، بما في ذلك فترات الاحتفاظ بالسلطة وفقدانها.

إن العوامل التي ميزت المواقف التي طرحها في الفترة التي سبقت الانتخابات التي جرت في سبتمبر (أيلول) الماضي، كانت وعوده بأن يعمل على ألا تنضم بلاده إلى البرنامج السياسي الذي يعتمده الاتحاد الأوروبي للتعامل مع الهجرة، وعلى نحو أكثر حدة، ألا تسمح بلاده بدخول المسلمين، بوصفهم لاجئين أو مهاجرين إلى سلوفاكيا وأن يعمل على وقف توريد المساعدات العسكرية إلى أوكرانيا. ووراء سياسته في التعامل مع أوكرانيا كان هناك تعاطفه، وإلى حد ما، تعاطف الناخبين السلوفاكيين مع روسيا مقارنة بما هو سائد في عدد كبير من البلدان المجاورة، فضلاً عن نزاع محتدم حول معاملة الأقلية السلوفاكية الصغيرة في أوكرانيا.

وفي الجانبين، تشترك سلوفاكيا في عهد فيكو مع المجر في عهد رئيس الوزراء فيكتور أوربان في كثير من القواسم المشتركة مقارنة بعدد من دول الاتحاد الأوروبي الأخرى، بخاصة تلك الواقعة في الشمال والشرق. ومع ذلك، سيكون من غير الدقيق تصوير فيكو أو سلوفاكيا كحليفين مقربين لأي من أوربان أو فلاديمير بوتين. إن العلاقات بينهم أكثر تعقيداً من ذلك.

على رغم استخدام النقاد الغربيين لمصطلح "الشعبوية" بالمعنى السلبي لوصف فيكو، فإن الواقع أكثر تعقيداً. وعلى رغم الانتقادات الغربية لفيكو باعتباره "شعبوياً"، إلا أن سياساته كرئيس للوزراء كانت مقيدة بحدود الحكومة الائتلافية التي ترأسها. وفي حين برز حزبه "سمير" (الاتجاه الديمقراطي الاجتماعي) باعتباره الحزب الأول في استطلاعات الرأي، فإن حصوله على 23 في المئة فقط من الأصوات يعني أنه اضطر إلى تشكيل ائتلاف مع حزبين آخرين، أحدهما اشتراكي والآخر قومي.

إذاً، وعلى رغم أن سلوفاكيا قامت بالفعل بوقف المساعدات العسكرية كافة إلى أوكرانيا، واختارت عدم الانضمام إلى مجموعة تضم دولاً تقودها دولة التشيك التي تعمل على جمع التمويل بغاية شراء الذخائر من الأسواق الدولية لإرسالها إلى أوكرانيا، إلا أنه وفي عدد من النواحي الأخرى، يجد روبرت فيكو نفسه مضطراً إلى مشاورة شركائه في الائتلاف. وفي أكثر الأوقات، تلتزم سلوفاكيا القرارات التي يتخذها الاتحاد الأوروبي. فليس لدى سلوفاكيا أي شيء يشبه سجل "الفرقة المحرجة"، في ما يتعلق بالعلاقة مع بروكسل مثل الدولة الهنغارية، أو في أوقات معينة ما يشبه مواقف الدولة البولندية التي ظهرت من وقت إلى آخر.

بعد محاولة اغتيال فيكو، الأربعاء الماضي، تكهن بعضهم بأنه كان مستهدفاً بسبب سياساته المؤيدة لموسكو ونهجه العدائي تجاه الحرب الأوكرانية. تشير إحدى النظريات إلى أن القاتل المحتمل ربما كان إلى جانب أو ممثلاً المصالح الأوكرانية أو المصالح الغربية الأوسع. ومع ذلك، شح المعلومات المعروفة عن مطلق النار المتهم، جوراج سينتولا، البالغ من العمر 71 سنة، لا يدعم هذه الرواية. فهو شاعر وناشط سياسي ذو توجهات سلمية، أقله في المرحلة الماضية. متى تحول من مسالم إلى قاتل، إن حدث هذا بالفعل، لا يزال أمراً غير واضح.

ومع ذلك، هناك نظريات غامضة أخرى منتشرة تلقي باللوم على روسيا. ولكن لماذا قد ترغب روسيا في إسكات أحد الأصوات القليلة في الاتحاد الأوروبي التي تطالب بوقف المساعدات العسكرية لأوكرانيا؟. عند هذه النقطة، لا بد من التساؤل عما إذا كانت الصورة الأكبر ذات صلة. فهل يمكن أن تكون هذه الحادثة ببساطة نتيجة لنزاع داخلي داخل سلوفاكيا، الدولة التي يبلغ عدد سكانها 6 ملايين نسمة والتي تمزج بين عناصر من المجر النمسوية ودول البلقان؟.

واجهت عودة فيكو كرئيس للوزراء معارضة منذ البداية. ومع ذلك، أثارت نوايا حكومته الحالية لإجراء تغييرات على هيكل وإدارة وسائل البث العامة احتجاجات من الجناح الليبرالي داخل الطيف السياسي، وأدى ذلك إلى تظاهرات عمت الشوارع حيث زعم المنتقدون أن هذه الإجراءات يمكن أن تحد من استقلال وسائل الإعلام. وتوقفت هذه الاحتجاجات بعد حادثة إطلاق النار، مما يشير إلى أن المعارضة لن تستغل غياب رئيس الوزراء لأغراض حزبية.

أحد الجوانب المثيرة للقلق في محاولة اغتيال رئيس الوزراء السلوفاكي هو توقيتها، إذ حدثت قبل أقل من ثلاثة أسابيع من انتخابات برلمان الاتحاد الأوروبي. وعلى رغم الجهود التي يبذلها زعماء الاتحاد الأوروبي، فإن الناخبين غالباً ما يمنحون الأولوية للقضايا المحلية على حساب القضايا الأوروبية الأوسع. ومن المتوقع أن تؤثر قضايا مثل الهجرة وكلفة الحرب في أوكرانيا في أصوات اليمين المتطرف أو الشعبوي في كثير من البلدان، بما في ذلك فرنسا وألمانيا والنمسا وهولندا.

من الناحية العملية، كثيراً ما كانت المخاوف من صعود جناح اليمين مبالغاً فيها، إن لم يكُن لا أساس لها من الصحة على الإطلاق، وقد يتبين أن هذه هي الحال مرة أخرى. ومع ذلك، تتصاعد التوترات السياسية مع اقتراب موعد الانتخابات، وهناك خطر من أن يؤدي تصويت الاتحاد الأوروبي إلى تعطيل التوازن السياسي الدقيق في بعض البلدان، بما في ذلك ألمانيا. وهو أمر يطرح تهديداً يمكنه أن يتخطى حيز الحدود الوطنية. إضافة إلى ذلك، فإن احتمال تصعيد الحرب في أوكرانيا بصورة أكبر يمثل تهديداً آخر عبر الحدود، وربما أبعد من ذلك. هذا هو المكان الذي يمكن أن تصبح فيه أوجه التشابه المحتملة بين فيكو وفرانتز فرديناند ذات صلة.

أن يكون روبرت فيكو رئيساً للوزراء في حكومة دستورية، مع وجود نائب له وماكينة حكومية تساند أعماله، من شأنه أن يحد من أوجه التشابه. علاوة على ذلك، أدى وجود الاتحاد الأوروبي إلى تغيير المشهد الجيوسياسي بصورة كبيرة مقارنة بعام 1914، فأصبحت الحدود الوطنية داخل الاتحاد الأوروبي الآن أكثر انفتاحاً وتكاملاً، على النقيض من الوضع الأكثر تشرذماً في أوروبا عند اندلاع الحرب العالمية الأولى. وكذلك كثيراً ما تُنسب للاغتيالات السياسية الأخيرة معاني أو آثار أوسع على العلاقات الدولية أو الاستقرار السياسي الداخلي. ومع ذلك، من الناحية العملية، لم تتحقق هذه التفسيرات الأوسع دائماً، وكانت العواقب المباشرة أكثر محلية أو تم احتواؤها داخل الحدود الوطنية.

إن تداعيات مقتل السياسي اليميني المتطرف بيم فورتوين في هولندا عام 2002، بقيت وإلى حد كبير محصورة في هولندا نفسها، تماماً كما بقيت الهزات السياسية نتيجة مقتل النائبة البريطانية جو كوكس، عشية الاستفتاء المتعلق بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، محصورة في بريطانيا أيضاً. ويمكن أن نقول الأمر نفسه بخصوص عملية الطعن القاتلة التي أودت بحياة العمدة الليبرالي في مدينة غدانسك البولندية باويل آداموفيتش عام 2019. وعلى فظاعتها، إلا أن آثارها تم احتواؤها إلى حد كبير داخل الحدود الوطنية.

إذا كان تقييم السلطات السلوفاكية الذي صدر في اليوم التالي للهجوم على فيكو، بأن قاتله المحتمل كان "ذئباً منفرداً" له أجندة سياسية غير محددة، فمن المحتمل أن تتم رؤية هذه المحاولة لاغتيال رئيس الوزراء السلوفاكي كحادثة محلية داخل سلوفاكيا.

ومن أجل إجراء انتخابات منظمة في الاتحاد الأوروبي ومنع مزيد من زحف الحرب إلى أوروبا، في الأقل، يجب أن يكون هذا هو الأمل.

*هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن موقع الأمة برس-اندبندنت عربية-



مقالات أخرى للكاتب

  • من سيختار الناخب الأميركي في المواجهة بين ترمب والنظام العدلي؟
  • هل يقع اللوم على الخدمات الصحية البريطانية في فضيحة الدم الملوث؟
  • حرب غزة: محطة مفصلية في مستقبل بايدن ونتنياهو السياسي







  • كاريكاتير

    إستطلاعات الرأي