قراءة فادحة للإنسان والتاريخ
2022-05-04
سمير عطا الله
سمير عطا الله

كان الحدث مذهلاً لدرجة أن عالماً جدياً مثل فرنسيس فوكوياما راح يهتف «لقد انتهى التاريخ. التاريخ انتهى». كل علامات النهاية كانت هناك: جدار برلين تفتت، حدود أوروبا الشرقية سقطت، الستار الحديدي سُمع أزيزه وهو يهوي. إنه العام 1990 والقرن المتوحش لن يُختم قبل أن يأخذ معه أسوأ حربين عرفتهما البشرية. لن يشوه أحد الحضارة الأوروبية بعد الآن. حتى الحرب الباردة انتهت. وعندما يبدأ القرن التالي سوف يكون قرن الرقي الأوروبي والسلام العالمي. الصين الفقيرة تزدهر. الهند الجائعة لم تعد تنام على المسامير. وأوروبا واحدة موحدة في ظل العلم والرقي والازدهار.
بالغ الأستاذ فوكوياما في التفاؤل وتسرّع. ليس في مثل هذا السحر ينتهي التاريخ. تاريخ قرون من الحروب والضغائن ومقابر الجنود فوق مساحات هائلة. برغم كل الدلائل! فرحت فرنسا بالمشهد إلى درجة أنها جعلت نجل الجنرال غورينغ، مساعد هتلر، ضيف الشرف في احتفالات 14 يوليو (تموز).
عندما اختلت صورة العالم فجأة حين اقتحم صدام حسين الكويت سارعت كتلة كبيرة من الدول إلى مداواة الجرح. لا. لم يعد ممكناً في هذا العالم أي سلوك همجي. قال ذلك من لا يعرف البشر ولا التاريخ. فقد استمرت مظاهر الغزو والاحتلال. ضربت «القاعدة» برجي نيويورك، واحتلت أميركا العراق، وعادت إلى أفغانستان، ومحا فلاديمير بوتين غروزني عاصمة الشيشان، ثم ضم القرم و«طوع» خمس جمهوريات سوفياتية سابقة. وفجأة عادت أوروبا إلى وحشيات الحروب الكبرى: مدن بأكملها أصبحت رماداً، والأوروبي المتحضر يرتكب القتل الجماعي، والاغتصاب الجماعي، والمقابر الجماعية.
قبل أن يبدأ بوتين في دك أوكرانيا أعلن ما أعلنه صدام حسين قبل احتلال الكويت: «هذه دولة لا وجود لها». وكما كان صدام يلعب لعبة النفط في حربه، حاول بوتين أن يلعب لعبة الغاز. والمفاجأة الكبرى كانت أن العالم اكتشف أن الشراكة الاقتصادية الكبرى هي بين الأعداء الثلاثة الكبار: أميركا، روسيا، الصين.
كان موقف ميخائيل غورباتشوف والخوف من توسع الناتو شرقاً هو نفس موقف بوتين، كما أبلغه وزير خارجية أميركا آنذاك، جيمس بيكر. إنه في الحقيقة موقف الروس جميعاً. منذ القياصرة. فالإمبراطوريات لا تفكر مثل الدول العادية. ولا مخاوفها عادية. وكان أول ما فعله السوفيات تماماً مثلما فعله القياصرة والإمبراطورة كاترين العظمى ورجالها السبعة: «زرع» الجاليات الروسية في كل الاتحاد، هكذا فعل الفرنسيون أيضاً. والهولنديون والبلجيك، على قلتهم. وهكذا كانت النتائج في «الجزائر الفرنسية». والآن في أوكرانيا وفي القرم وفي دول البلطيق. إنها إلى جانب كونها حرباً عالمية بين روسيا والغرب، حرب أهلية بين أهل العرق السلافي وثقافته وحتى كنائسه. وبوتين ينتقم للذل السوفياتي وفذلكات فوكوياما والقراءة المتفائلة للإنسان وتاريخه. خصوصاً في أوروبا.

*كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية- الشرق الأوسط

 



مقالات أخرى للكاتب

  • أنجلينا "تبيد"
  • انتحار غامض
  • بكل مودة





  • شخصية العام

    كاريكاتير

    إستطلاعات الرأي