جسد المجتمع وروح الإنسان
2021-07-11 | منذ 2 شهر
إبراهيم أبو عواد
إبراهيم أبو عواد

1

قواعد المنهج الاجتماعي ليست آلِيَّاتٍ ميكانيكية محصورة في الأُطُر النظرية ، وبعيدة عن الواقع المُعاش، وإنَّما هي تيارات معرفية واعية ، تشتمل على منطق التاريخ ، وفلسفة التغيير ، وضرورة التطبيق . وهذا يَدفع باتجاه تحقيق التوازن الداخلي في العلاقات الاجتماعية ، وتحقيق الاتِّزان بين الأفكار الذهنية وعناصر البيئة ، وُصولًا إلى حالة الثبات في جسد المجتمع . والثباتُ لا يعني جُمود الأفكار ، وتَحَجُّر المنظومة العقلية ، بَل يَعني الوقوف على أرض صُلبة من أجل الانطلاق إلى الأمام . وإذا كان المجتمع هو الكِيان الحاضن لأحلام الإنسان العابرة للزمان والمكان ، فإنَّ الثَّبات هو كَينونة التَّحَوُّل الدائم ، وصَيرورة التغيير الاجتماعي ، حيث يتمُّ الانتقال مِن الوَعْي المُجرَّد إلى الوَعْي بالتَّغيير ، الذي يَقُوم _ بالأساس _ على الوَعْي بالتاريخ ، لأنَّ التاريخ شَرْط المعرفة ، ولا يُمكن تغيير عناصر المكان إلا بمعرفة عناصر الزمان .

2
عمليةُ توليد المعرفة في العلاقات الاجتماعية لا تنفصل عن التجارب الروحية للأفراد ، وخِبراتهم المادية . واستحالةُ الفصل بين التجربة والخِبرة تُؤَدِّي إلى تحريرِ الوَعْي الإنساني من سُلطة التفاعلات الرمزية في المجتمع واللغة ، وتكوينِ نظام ثقافي إبداعي لا يُمكن حصرُه في القوالب الجاهزة والأنماط المُعَدَّة سَلَفًا ، لأن القَولبة والتَّنميط مِن أشكالِ الهَيمنة الاجتماعية ، وإفرازاتِ السُّلطة الثقافية . ومِن أجل إيجاد نسق مركزي في تحوُّلات الحياة الإنسانية اجتماعيًّا وثقافيًّا ، ينبغي التَّحَرُّر من العناصر الضاغطة على قيم الإبداع ، والانعتاق من المُكوِّنات التي تُحَاصِر الإنسانَ شُعوريًّا ولُغويًّا وبيئيًّا . وهذا الأمر من شأنه إعادة تعريف الأفكار ضِمن سياق الحقائق المعرفية والحالات الشعورية ، وإعادة تَكوين البُنية الوظيفية للإنسان ، باعتباره العُنصر الأساسي في الطبيعة ، الذي يمتلك سيادةً على عناصرها . والهدفُ من امتلاك الإنسان للسِّيادة على العناصر هو تفسير الظواهر الفكرية ، وتحليل البُنى الاجتماعية ، وتحديد الاتجاهات المستقبلية . وبذلك تتكوَّن حَلْقة الوَصْل بين المعنى الوجودي والرمز اللغوي ، وتتَّضح العلاقة المصيرية بين الدال ( جسد المجتمع ) والمدلول ( رُوح الإنسان ) ، واللغةُ هي المنظومةُ المُسيطرة على الدال والمدلول ، والجهةُ التي تَمنح الجسدَ كِيانَه وكَينونته ، وتُعْطي الرُّوحَ شرعيتها وامتدادها . وجسد المجتمع هو الشكل العام ، والمظهر الخارجي . والشكلُ يدلُّ على المعنى ، والمظهر يدلُّ على الجَوهر . والإنسان هو مَعنى الحياة ، ورُوح الإنسان هي جَوهر الوجود . وهذا يُثبِت أن فلسفة المنهج الاجتماعي تُمثِّل رِحلةَ اللغة من جسد المجتمع إلى رُوح الإنسان .

3
لا يُمكن تفسير العَالَم خارج إطار الأفكار، والإنسانُ لا يَملِك وُجودًا حقيقيًّا خارج اللغة . وفي ضَوء هاتَيْن القاعدتَيْن، ينبغي تفسير مصادر السلوك الإنساني، والتمييز بين الفِعل ورَد الفِعل، مِن أجل صناعة تيارات فكرية مُتكاملة وقادرة على التَّكَيُّف معَ التحديات المفروضة على هُوِيَّة المجتمع ، وتستطيع الحفاظَ على تماسك هذه الهُوِيَّة، في ظِل الصِّراعِ بين الإنسان وذاته بسبب ضَغط الأنظمة الاستهلاكية ، والصِّدامِ بين اللفظ والمعنى بسبب ضغط الرموز المُستترة في اللغة . والهُوِيَّة المُتماسكة في عَالَم مُمَزَّق تُصبح عَالَمًا جديدًا ومُجتمعًا كاملًا.

*كاتب من الأردن



مقالات أخرى للكاتب

  • الخيال واللغة وأنساق المجتمع
  • الزمن المفتوح وفلسفة الوعي بالتاريخ
  • الاستعارة والاستعادة في البناء الاجتماعي

  • التعليقات

    لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

    إضافة تعليق





    كاريكاتير

    إستطلاعات الرأي