جسد عبد الحليم حافظ لم يتحلل!
2021-01-25 | منذ 1 شهر
طارق الشناوي
طارق الشناوي

قبل نحو عشر سنوات، أعلن ابن شقيق عبد الحليم حافظ أنَّه شهد جثمان عمه، واكتشف أنَّه لم يتحلّل مثل سائر البشر، وأعادها مجدداً قبل أيام مع الإعلامي عمرو أديب عبر فضائية (إم بي سي).
عبد الحليم رحل عن عالمنا قبل نحو 44 عاماً، إلا أنه بعد أن تردد عن وجود مياه جوفية اخترقت عدداً من مقابر حي (البساتين) بالقاهرة وبينها مقبرة حليم، فقرر الورثة نقل رفاته إلى مكان آخر أكثر أماناً، وكانت المفاجأة أنَّ الأرض في تلك المقبرة تحديداً، محصنة هندسياً ضد تسلل المياه، والمفاجأة الأكبر أنَّها محصنة أيضاً ضد تحلل جسد عمه. استمع ابن شقيق عبد الحليم، في البداية إلى تكبيرات حفاري القبر، نزل ليعرف السر، فاكتشف أنَّ كل ملامح وجه عمه وجسده أيضاً لم يتحلل مثل سائر البشر!!
الأساطير عادة نبحث لها دائماً عن حالة أسطورية أثناء الحياة وبعدها. المتطرفون دينياً الذين يكفرون الفن ملأوا العالم الافتراضي، بصور زعموا أنَّها من العالم الآخر، قالوا فيها إن أم كلثوم وعبد الوهاب وعبد الحليم وفريد الأطرش وأسمهان وغيرهم من أساطين النغم في النار، ووضعوا شواهد القبور تمتلئ بالنيران مع مؤثرات صوتية، على سبيل بث الرعب في قلوب الناس للتأكيد أن هذا هو حال من يحترف الغناء.

أحياناً نجد قصصاً مختلقة عن الموتى من الشخصيات العامة، أتذكر منذ نحو ثلاثين عاماً أن الناس كانت تتحدث عن عودة الفنان صلاح قابيل من الموت، وأنهم قد فتحوا المقبرة بعد أيام من دفنه، عندما سمعوا ضجيجاً وصوت استغاثة تحت الأرض، واكتشفوا أن صلاح حي يرزق!!
أسهم في ترويج الإشاعة حوار صحافي نشرته مجلة (الإذاعة والتلفزيون) المصرية مع صلاح، وعلى الغلاف صورته مرتدياً (البيجامة)، ما يوحي أن الحوار أجري بعد عودته مجدداً إلى البيت، وكان صلاح يروي كيف أنه أصيب بغيبوبة مؤقتة، واعتقدوا أنه مات ودفنوه، وبعد أيام أفاق وعاد للحياة، ولم يقرأ أحد الحديث كاملاً، لأن الصحافي في السطر الأخير، أكد أن هذا الحوار لم يحدث وأن صلاح مات والموتى لا يعودون، وأنه فقط كان يريد مداعبة القراء للتأكيد على أن هذه مجرد خزعبلات.
الأمر لو أخضعناه للمنطق كان ينبغي أن ينتهي في اللحظة نفسها التي بدأ فيها، ولكننا تعودنا أن نسترسل، خصوصاً أن شاهد الإثبات واحد من ورثة العندليب، ولديه تفويض من العائلة بالحديث عن عمه في كل أجهزة الإعلام، وتمثيلها أيضاً من الناحية القانونية في حالة وجود منازعات قضائية.
في حياة عبد الحليم قطعاً لم يكن قد تداولنا بعد توصيف (تريند)، ولكن كان عبد الحليم هو (تريند) في الصحافة، وأخباره تحتل القسط الأكبر من الاهتمام، ولا يزال عبد الحليم يشغل (الميديا) أيضاً، ولا يمكن أن تخلو أي قناة فضائية مسموعة أو مرئية من حضور فيلم أو أغنية أو حتى مناقشة حول إبداع العندليب.
هذه المرة عاد بقوة، أتصور أنه لا شعورياً، وتحت تأثير ضغط اللحظة نفسياً قد يتخيل البعض رؤية أشخاص، فيقطعون المسافة بين الخيال والواقع فهي أقرب لأحلام اليقظة.
الأسطورة تحيا في الوجدان، واستطاعت أجهزة الإعلام أن تمنح الراحلين من الكبار حياة أخرى ممتدة عابرة للأجيال، تتجاوز سنوات بقائهم على الأرض، فهم بيننا مهما باعدت السنين، إلا أننا أحياناً من فرط الحب، نعتقد أنهم ليسوا بشراً مثلنا، وفي موتهم كما في حياتهم كانوا استثناء وأساطير، تتحدى حتى فناء الأجساد!


*ناقد سينمائي مصري

*المقال يعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع

 



مقالات أخرى للكاتب

  • ضحكات عادل إمام {الصينية}!
  • جائحة فساتين الجونة !
  • حسن حسني... العطاء حتى آخر نفس

  • التعليقات

    لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

    إضافة تعليق





    كاريكاتير

    إستطلاعات الرأي