جينيفر لوبيز وزوجها رودريغيز ينفيان أنباء انفصالهما

2021-03-27 | منذ 2 أسبوع

جينيفر لوبيز وزوجها رودريغيز

قالت مجلة InStyle الأمريكية، الخميس 25 مارس/آذار 2021، إنه منذ انتشار الأنباء عن انفصال النجمة الأمريكية جينيفر لوبيز، ولاعب البيسبول ألكس رودريغيز، في منتصف مارس/آذار 2021، يفعل الاثنان ما بوسعهما لإقناعنا بأنهما في الحقيقة لا يزالان مرتبطَين.

حيث أكد الاثنان أن التقارير التي تتحدث عن انفصالهما ليست صحيحة، مضيفَين: "نحن نعمل على حل بعض الأمور"، دون الإفصاح عن طبيعة تلك الأمور.

جرى الاستشهاد على ذلك، بالصور التي تجمعهما معاً على الشاطئ في جمهورية الدومينيكان خلال قضاء عطلة نهاية الأسبوع الماضي.

لم ينفصلا رسمياً على الإطلاق

فيما ذكر مصدر مُقرب من الثنائي أنهما "لم ينفصلا رسمياً على الإطلاق، وتحدثا عن ذلك، لكنهما ما زالا معاً. لقد واجها مواقف صعبة، لكنهما لم يفترقا"، نافياً التكهنات التي أثيرت خلال شهر فبراير/شباط الماضي، بأن رودريغيز كان على علاقة غرامية مع ماديسون ليكروى، وهي واحدة من ممثلي برنامج تلفزيون الواقع الأمريكية Southern Charm، مؤكداً أن تلك الأنباء "لم يكن لها تأثير عليهما؛ فخلافاتهما لم تكن بسبب طرف ثالث سواء ماديسون أو أي شخص آخر".

كما طمأن مصدر تحدث مع قناة E الأمريكية، المعجبين، بقوله: "يحافظ أليكس على التزامه بحل الأمور مع جينيفر. كان من المهم بالنسبة لجنيفر أن يبادر أليكس بخطوة صريحة ويُظهر مدى التزامه تجاهها برحلة لرؤيتها في أثناء العمل. جينيفر تقدّر مثل هذه الإيماءات الكبيرة"، مشيراً إلى أن "علاقة الزوجين تسير في الاتجاه الصحيح".

لن تكون المرة الأخيرة

بحسب هذا المصدر، "لن تكون هذه هي المرة الأخيرة التي نكتشف فيها جوَّ العطلة الذي يعيشه أليكس رودريغيز، الذي يزور خطيبته في أثناء تصويرها Shotgun Wedding بجمهورية الدومينيكان".

المصدر ذاته أشار إلى أن "جينيفر ستشارك في تصوير الفيلم بالدومينيكان عدة أسابيع أخرى؛ لذا سيحاول أليكس السفر إلى هناك من ميامي بقدر ما يسمح به جدوله الزمني. ويخطط الاثنان للعيش معاً في فلوريدا بأقرب وقت مع انتهاء إنتاج الفيلم في أبريل/نيسان المقبل، بينما سيستمران في العمل على علاقتهما ومختلف المشاريع التجارية المشتركة".

يُذكر أن لوبيز (51 عاماً)، تصدرت استطلاعاً أجرته عيادة تجميل بريطانية لأكثر المشاهير، الذين تزيد أعمارهم على 40 عاماً، تألقاً وروعة، متفوقة على الممثلة جينيفر أنيستون (52 عاماً)، ونجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان (40 عاماً)، والعارضة ونجمة المجتمع فيكتوريا بيكهام (46 عاماً).

حيث وجد الاستطلاع أن نحو 38% من النساء البريطانيات قلن إنهن سيكنّ أكثر سعادة إذا صرن مثل جينيفر لوبيز عندما يكبرن.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي