وسط تذبذب كبير في الأسواق.. تراجع أسعار النفط وبرنت يفقد 1%

متابعات الامة برس:
2021-03-19 | منذ 4 أسبوع

عاودت أسعار النفط التراجع، الجمعة 19مارس2021، بنفس نسبة الارتفاع التي حققتها خلال تعاملات الظهيرة، وسط تذبذب كبير في الأسواق.

وتراجع خام برنت بنسبة تقارب 1% إلى 62.5 دولار للبرميل، فيما تراجع خام غرب تكساس الأميركي بنسبة 0.65% إلى 59.62 دولار للبرميل.

وخلال تعاملات الظهيرة، زادت أسعار النفط أكثر من دولار بعد عمليات بيع كبيرة شهدتها في بداية التداولات والجلسة السابقة، إذ أطلقت موجة جديدة من الإصابات بفيروس كورونا في أنحاء أوروبا إجراءات عزل عام، وثبطت الآمال في تعاف وشيك للطلب على الوقود.

وخلال تلك الفترة ارتفع خام برنت 1.01 دولار أو ما يعادل 1.6% إلى 64.29 دولار للبرميل، وزاد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 1.02 دولار أو ما يعادل 1.7% إلى 61.02 دولار للبرميل.

وفي بداية تعاملات اليوم انخفضت أسعار النفط لتصل خسائرها إلى 9% في الأسبوع، إذ تسببت موجة جديدة من الإصابات بكوفيد-19 على الأخص في أوروبا في فرض إجراءات عزل عام جديدة وثبطت الآمال في تعافٍ وشيك للطلب على الوقود.

وتراجع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 4 سنتات أو ما يعادل 0.07% إلى 59.96 دولار للبرميل. وهبط خام برنت عشرة سنتات أو ما يعادل 0.16% إلى 63.18 دولار للبرميل.

وقال جيفري هالي كبير محللي السوق لدى أواندا في مذكرة اليوم الجمعة إن النفط ارتفع في التعاملات الصباحية في آسيا بعد أن انخفض 7% أمس الخميس إذ استغل المشترون في السوق الحاضرة الفرصة لشراء خام رخيص.

لكن محللين يقولون إن السوق ما زال يعتريها القلق الآخذ في التزايد بشأن آفاق الطلب على الوقود في ظل ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا، وقيود جديدة وتباطؤ توزيع اللقاح في بعض الدول.

وقال جولدمان ساكس إن عوامل معاكسة مرتبطة بالطلب من الاتحاد الأوروبي وإمدادات إيران ستبطئ استعادة سوق النفط لتوازنها بواقع 0.75 مليون برميل يوميا في الربع الثاني، على الرغم من أنه يتوقع أن تعوض أوبك+ ذلك.

والإمدادات وفيرة أيضا، إذ زادت صادرات السعودية من الخام في يناير كانون الثاني للشهر السابع على التوالي لتبلغ أعلى مستوياتها منذ أبريل نيسان 2020، وفقا للموقع الإلكتروني لمبادرة البيانات المشتركة أمس الخميس.

وزادت الشحنات من أكبر مصدر في العالم إلى 6.582 مليون برميل يوميا في يناير كانون الثاني من 6.495 مليون في الشهر السابق.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي