بسبب “العنصرية” : بطلة فيديو الاعتداء على سائق أجرة تواجه تهماً ثقيلة.. مهددة بالسجن 16 عاماً

2021-03-18

تواجه الأمريكية أرنا كيمياي تهماً ثقيلة قد تؤدي إلى سجنها مدةً طويلة، وذلك بعد أن ظهرت في فيديو تتنمر فيه على سائق يبدو أنه ينحدر من آسيا، كما أنها عمدت إلى السعال في وجهه؛ في محاولة منها لإصابته بكورونا، وذلك لمجرد أن طلب منها ارتداء الكمامة.

حسب صحيفة "نيويورك بوست" الأمريكية، الخميس 18 مارس/آذار 2021، فإن الادعاء العام بمدينة سان فرانسيسكو، بولاية كاليفورنيا، وجَّه تهماً ثقيلة لهذه المرأة، منها الاعتداء على سائق في أثناء مزاولة عمله داخل وسيلة نقل، ومحاولة السرقة، إضافة إلى جنحتين إضافتين لهما علاقة بخرق بروتوكول انتشار جائحة كورونا.
المصدر نفسه شدد على أن كيمياي، التي ظهرت في هذا الفيديو المثير للجدل إلى جانب اثنتين من صديقاتها، ستواجه -في حال تمت إدانتها فعلاً- السجن لمدة 16 عاماً، إضافة إلى غرامةٍ قدرها 3 آلاف دولار.


الفيديو الذي أثار موجة غضب عارمة بأمريكا والعالم، يُظهر هذه السيدة إلى جانب صديقاتها وهن يعتدين لفظياً على السائق، واسمه سوبهاكار خادكا، ويبلغ من العمر 32 عاماً، وذلك بعد أن طلب منهن ارتداء الكمامة وفقاً للإجراءات المرتبطة بالحد من فيروس كورونا، فقوبل طلبه بالرفض تم تطور الخلاف إلى مضايقته.

أما ما أثار الغضب فهو نزع المتهمة كمامة السائق، ثم شروعها في السعال بوجهه، قبل أن يتطور الأمر إلى محاولة نزع هاتفه منه.

في وقت سابق، أعلنت شرطة سان فرانسيسكو أنها تعرفت فعلاً على اثنتين من السيدات الثلاث اللاتي ظهرن في الفيديو، ويتعلق الأمر بكل من أرنا كيمياي وماليزيا كينغ البالغتين 24 عاماً.

حسب شبكة "سي بي سي" الأمريكية، فقد ألقت الشرطة الأمريكية القبض على "كينغ" في لاس فيغاس، وتم نقلها إلى سان فرانسيسكو، بعد أن حاولت استخراج أموال بهوية مزورة، فيما لم يتم التعرف على مصير المرأة الثالثة، وفق المصدر نفسه.

جدير ذكره، أن شركة "أوبر" أعلنت دعمها الكامل للسائق، الذي يعمل لديها، مشددة على أنه عمِل فقط على تطبيق الإجراءات الاحترازية التي فرضتها على عملائها، والتي تتمثل في التقاط صورة سيلفي قبل كل رحلة، من أجل التأكد من احترامهم للتدابير الاحترازية.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي