كورونا يقضي على آخر رجل من قبيلة أمازونية معزولة في البرازيل

متابعات-الأمة برس
2021-03-18 | منذ 4 شهر

توفي آخر فرد ذكر على قيد الحياة من قبيلة أصلية في منطقة الأمازون في البرازيل بسبب مضاعفات إصابته بفيروس "كورونا".

أفادت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، بأن "جوما سافر لمدة ساعتين على متن قارب ثم نقلته سيارة حوالي 120 كم للوصول إلى المستشفى، حيث توفي لاحقا".

وبوفاة زعيم القبيلة أروكا جوما، البالغ من العمر بين 85 و 90 عاما، لم يتبق سوى 4 نساء من قبيلة "جوما" الأمازونية.

وفي عام 2016، قال جوما للصحف المحلية: "كنا كثيرين قبل أن يأتي جامعو المطاط والمنقبون لقتل كل أفراد القبيلة... في ذلك الوقت، كان جميع أفراد القبيلة سعداء".

وأضاف: "لم يتبق إلا أنا فقط... كان هناك أكثر من 15 ألف فرد من أفراد القبيلة، لكن المذابح المتكررة لشعب جوما خلال القرن العشرين لم تترك سوى 5 منهم بحلول عام 2002، وهم أنا وبناتي الثلاث وحفيدتي".

هذا وتعرض شعب قبيلة "جوما" في منتصف الستينيات من القرن الماضي، إلى انقراض تقريبا، بسبب المذابح التي عانى منها في العقود السابقة على يد جامعي المطاط وقاطعي الأشجار والصيادين في الإقليم.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي