بتهمة التلاعب في أدلة.. إيقاف عداءة كينية 3 سنوات

متابعات-الأمة برس
2021-03-05 | منذ 1 شهر

أعلنت وحدة النزاهة التابعة للاتحاد الدولي لألعاب القوى، إيقاف عداءة المسافات المتوسطة الكينية نيللي جيبكوسجي، ثلاث سنوات بعد أن أقرت بتهمة التلاعب في أدلة.

وقالت وحدة النزاهة إن جيبكوسجي، المصنفة 27 عالميا في سباق 800 متر للسيدات، غابت عن اختبار للكشف عن المنشطات في 18 آذار/مارس، وقدمت وثيقة مزيفة للإفلات من عقوبة عدم الإبلاغ عن مكان وجودها.

وأبلغت العداءة البالغة من العمر 29 عاما وحدة النزاهة، بأنها غابت عن الاختبار لوجودها في مستشفى لزيارة شقيقتها التي أصيبت في حادث تصادم سيارة.

وفي حزيران/يونيو أرسل محامي الكينية نيللي جيبكوسجي، نسخة من وثائق الخروج من المستشفى، تفيد بأن شقيقتها دخلت في 18 آذار/مارس، و"بقيت هناك لعدة أيام".

وبعدها طلبت وحدة النزاهة من الوكالة الكينية لمكافحة المنشطات، التحقق من مزاعم جيبكوسجي، لكن الوكالة الكينية ذكرت أنه لم يكن هناك أي بلاغ للشرطة عن وقوع حادث، وأن سجلات المستشفى لا يوجد بها معلومات عن دخول شقيقة جيبكوسجي للعلاج.

وقال مدير المستشفى أيضا للوكالة الكينية إن الاسم والتوقيع الموجود على الوثيقة لا يخص أي فرد من العاملين أو الأطباء بالمستشفى وإن الوثيقة مزيفة.

وأكدت جيبكوسجي، التي كان من المقرر أن تبدأ في تمثيل البحرين في المنافسات الدولية اعتبارا من آب/أغسطس هذا العام، لوحدة النزاهة في كانون الأول/ديسمبر، أنها حصلت على وثيقة الخروج بنفسها وبعد ذلك تم اتهامها بخرق لوائح مكافحة المنشطات.

وقالت وحدة النزاهة إن العداءة أقرت بالتهمة في شباط /فبراير مع الاعتراف بالذنب، ليتم تخفيض العقوبة من أربع سنوات إلزامية إلى ثلاث سنوات، طبقا للوائح الاتحاد الدولي لألعاب القوى.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي