دراسة ترصد تراجع معدل الإصابة بالسكتات الدماغية بين كبار السن في الدنمارك

متابعات الأمة برس
2021-03-02 | منذ 1 شهر

خلصت دراسة دنماركية إلى تراجع خطر الإصابة بالسكتات الدماغية بين كبار السن، واستند الباحثون معدو الدراسة على تحليل بيانات السجل الوطني للصحة في بلادهم. وعلق هيلموت شتاينميتس الرئيس التنفيذي الأول للجمعية الألمانية لأمراض السكتات الدماغية (دي إس جي) قائلا إن من المرجح تشابه الوضع في ألمانيا مع الوضع في الدنمارك.

وغالباً ما تظهر السكتات الدماغية جراء حدوث جلطة دموية في الدماغ (السكتة الدماغية الإقفارية)، ونادراً ما تحدث جراء نزيف (سكتة دماغية نزفية)، وتحدث الإصابة في كلتا الحالتين عندما تقل نسبة الأكسجين الواصل إلى أجزاء من الدماغ.

السبب الرئيسي للوفاة

ويقول هنريك توفت سورينسن من جامعة ارهوس الدنماركية، المشرف على الدراسة، إن "السكتة الدماغية هي السبب الرئيسي للوفاة والعجز في العالم".

وكان الأساس للدراسة التي نُشِرَتْ في مجلة "نيورولجي" العلمية هو كل البيانات الصادرة عن السجل الوطني للصحة في الدنمارك لحالات السكتات الدماغية التي حدثت في الفترة بين عامي 2005 حتى .2018 ووجد الباحثون في هذه البيانات حدوث 8680 حالة سكتة دماغية بين أشخاص تراوحت أعمارهم بين 18 و49 عاماً، وحدوث 105 ألف و240 حالة بين أشخاص زادت أعمارهم عن 50 عاما.

وخلص الباحثون من هذه البيانات إلى نتيجة مفادها بأن معدل حدوث السكتات الدماغية بين المجموعة الأصغر عمرا ظل ثابتا إلى حد كبير مع مرور الوقت.

في المقابل، أظهرت النتيجة تراجع معدل الإصابات بالسكتات الدماغية المرتبطة بالجلطات الدموية بين الأشخاص الأكبر عمراً من 372 حالة في عام 2005 إلى 311 حالة في عام 2018 (قياسا إلى 100 ألف شخص كل عام)، كما تراجع معدل السكتات الدماغية النزفية بين أفراد هذه الشريحة من 49 إلى 38 حالة.

وكتب الباحثون أنهم اكتشفوا ثبات معدلات الإصابة بكلا النوعين بين الأشخاص في الخمسينات من العمر، فيما سجلت المعدلات تراجعا قويا بين الأشخاص الذين زادت أعمارهم عن 70 عاماً.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي