من اللون والدين إلى التهديد بالطعن

لاعبي كرة القدم يواجهون رسائل العنصرية والكراهية

متابعات-الأمة برس
2021-02-26

مع تفاقم ظاهرة العنصرية والكراهية، نشر مجموعة من لاعبي كرة القدم، يتقدمهم نجم خط وسط منتخب ألمانيا وريال مدريد الإسباني توني كروس، مقطع فيديو كشفوا فيه عن رسائل كراهية موجهة إليهم.

وتضمن مقطع الفيديو الذي نشره بعض اللاعبين عبر حساباتهم الرسمية على مواقع التواصل، وجود 14 لاعبا إلى جانب كروس، منهم نيكلاس سوله مدافع بايرن ميونخ ودايوت أوباميكانو لاعب لايبزغ وتيمو هورن لاعب كولن.

وقال كروس "المضايقات الإلكترونية هي مشكلة نتعرض لها جميعا في المجتمع، حيث يجرؤ الناس على فعل أشياء خلف ملفات شخصية مجهولة الهوية".

وتتضمن رسائل الكراهية الموجهة للاعبين عبارات مثل "أتمنى أن تموت في الجحيم" وهي رسالة موجهة لكروس، في حين كانت رسالة أخرى تتضمن عبارة "سأطعنك" موجهة لهورن لاعب فريق كولن.

وذكر الفيديو أن "خطاب الكراهية ليس تعبيرا عن رأي"، وأضاف "خطاب الكراهية والمضايقات الإلكترونية هي جريمة تحدث في كثير من الأحيان دون أي عواقب".

واكتسبت القضية اهتماما كبيرا من مختلف الدول، كما تمت مناشدة شركات التواصل الاجتماعي باتخاذ تدابير أكثر صرامة، كما تكثف سلطات الدول جهودها.

من جانبه، رحب جوليان ناغلسمان مدرب فريق لايبزغ بفكرة الفيديو وقال "أتمنى أن يكون هناك حل لإنهاء المضايقات الإلكترونية".

وأصبحت العنصرية والمضايقات الإلكترونية واقعا مؤلما لا يكاد يمر أسبوع إلا وتقع حادثة، وأكثر اللاعبين تعرضا لذلك هم من أصحاب البشرة السمراء، كما تعرض أيضا هداف فريق ليفربول الإنجليزي محمد صلاح لكن على خلفية دينية.

وأصبحت السلطات -وخاصة في إنجلترا- تلاحق مرتكبي هذه الوقائع من الجماهير وتعتقلهم أحيانا، ورفع الدوري الإنجليزي الممتاز شعار "لا مجال للعنصرية"، كما أقدمت الأندية على عقاب أي شخص من جماهيرها يتورط في العنصرية والمضايقات الإلكترونية.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي