صادرات نفط إيران تفقد قوة الدفع التي تلقتها بعد هزيمة ترامب

متابعات الامة برس:
2021-02-23 | منذ 2 شهر

طهران-وكالات: أظهرت بيانات تتبع ناقلات النفط، أن صادرات النفط الإيرانية فقدت قوة الدفع التي تلقتها بعد هزيمة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

وانخفضت صادرات النفط الإيرانية بنحو 250 ألف برميل يوميا في شباط/ فبراير الجاري، وفقا لبيانات بترو-لوجيستيكس لتتبع الناقلات، مما يشير إلى أن القفزة التي شهدتها الشحنات تفقد قوة الدفع.

وارتفعت صادرات إيران، العضو في أوبك، من النفط في كانون الثاني/ يناير بعد دفعة في الربع الأخير من العام الماضي على الرغم من العقوبات الأمريكية، في إشارة إلى أن انتهاء ولاية دونالد ترامب كرئيس للولايات المتحدة ربما يغير سلوك المشترين.

لكن شركة بترو-لوجيستيكس، ومقرها جنيف، والتي تقدم تقييمات للصادرات عبر تتبع شحنات الناقلات أبلغت رويترز أن الشحنات تراجعت إلى المستويات مسجلة في تشرين الثاني/نوفمبر وكانون الأول/ديسمبر "قبل الزيادة في كانون الثاني/يناير".

وقالت بترو-لوجيستيكس في 26 كانون الثاني/يناير إن الصادرات الإيرانية من المنتظر أن تتجاوز 600 ألف برميل يوميا في يناير كانون الثاني للمرة الأولى منذ أبريل نيسان 2019 بعد ارتفاعها 100 ألف برميل يوميا في الربع الأخير من العام الماضي.

ولم تذكر الشركة، الثلاثاء 23نوفمبر2021، رقما محدثا لشحنات يناير كانون الثاني.

وفي أواخر كانون الثاني/ يناير الماضي، كشف وزير النفط الإيراني، بيجن نامدار زنغنه، أن بلاده "حققت أعلى رقم قياسي في صادرات المنتجات النفطية خلال فترة العقوبات"، غير أنه لم يكشف عن حجمها.

وأضاف زنغنه أن سياسة ترامب في تصفير الصادرات النفطية الإيرانية "قد فشلت"، مشيرا إلى زيادة مطردة في الصادرات النفطية الإيرانية خلال الفترة الأخيرة.

وفي تموز يوليو/ 2018، كانت آخر مرة تعلن فيها إيران حجم صادراتها النفطية للمبادرة المشتركة للبيانات النفطية (جودي)، إذ صدرت في ذلك الشهر 2.168 مليون برميل يوميا من النفط الخام.

وكانت الإدارة الأمريكية قد فرضت عقوبات على النفط الإيراني، بعد انسحابها من الاتفاق النووي يوم 8  أيار/مايو 2018، ثم شددتها عبر فرض حظر تام على الصادرات النفطية الإيرانية، اعتبارا من 2 أيار/مايو 2019، بهدف تصفير هذه الصادرات ومنع الدول من مواصلة شراء النفط من إيران.

وفي 6 شباط/فبراير الجاري، قال إسحاق جهانغيري، النائب الأول للرئيس الإيراني، إن بلاده تكبدت خسائر بنحو 100 مليار دولار في عائدات النفط بسبب العقوبات الأميركية خلال 2020.

وفي سبتمبر/أيلول 2020، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن إجمالي الخسائر الناجمة عن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة منذ عام 2018 بلغ 150 مليار دولار.

 

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي