وزير الخارجية الألماني يعترف بأن العنصرية أصبحت جزءا من الحياة اليومية في بلاده

متابعات-الأمة برس
2021-02-20

قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، الجمعة 19 فبراير 2021، إنّ العنصرية في بلاده أصبحت جزءا من الحياة اليومية، مطالباً بالتصدي لها.

جاء ذلك في تغريدة على "تويتر" في الذكرى السنوية الأولى لهجوم مدينة "هاناو" الإرهابي الذي استهدف مقهيين، وتسبب بمقتل 9 مسلمين بينهم 4 أتراك.

وأضاف ماس: "العنصرية أصبحت أمرا اعتياديا في الحياة اليومية، إنها تدمر وتقتل الحياة، ولا نستطيع القول إننا لم نتوقع ما حدث في هاناو".

واستدرك بأنّ الاستخبارات وهيئة حماية الدستور في بلاده، أعلنتا وجود 33 ألف يميني متطرف في ألمانيا، بينهم 13 ألفا عندهم ميول لاستخدام العنف.

وأشار إلى تعرض أقرباء الضحايا الذين سقطوا على يد المتطرفين اليمينيين اليوم لسوء الاحترام والبرود والبيروقراطية في الدوائر الرسمية الألمانية، متسائلاً في الوقت نفسه عن أسباب ذلك.

وأردف: "هل يمكن أن يكون سبب هذه المعاملة هي أنّ أسماءهم 'فاتح' و'سادات' بدلا من 'بيتر' و'ماريا' و'جورج'؟، أم لأننا نعتبرهم أجانب ولا نراهم مواطنين لهم نفس الحقوق؟".

وتابع متسائلًا: "أم لأن العنصرية اليومية في المؤسسات والدوائر الرسمية والمتاجر والمدارس والحافلات والقطارات، لا تؤثر علينا بل تؤثر عليهم؟".

وطالب وزير الخارجية بالتصدي للعنصرية عبر الرأي العام الألماني والبرلمان ومجابهة السياسيين اليمينيين المتطرفين الشعبويين.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي