مجلس الأمة الكويتي يدعو لتغليظ عقوبة التحرش الجنسي

2021-02-12 | منذ 8 شهر

الكويت - تقدم 7 نواب بمجلس الأمة الكويتي بمقترحات لتعديلات تشريعية لمواجهة ظاهرة التحرش الجنسي.

وتقدم 5 نواب بمشروع قانون لمكافحة التحرش، يقضي بحبس المتحرش سنة وتغريمه 3 آلاف دينار (9900 دولار).

وجاء في المادة الأولى من المشروع أنه "يقصد بجريمة التحرش الإمعان في مضايقة الغير عبر كل قول أو فعل أو إشارة ذات مدلول جنسي تصدر من شخص تجاه أي شخص آخر، تمس جسده أو عرضه، أو تخدش حياءه، بأي وسيلة كانت".

فيما نصت المادة الثانية على أنه "لكل من اطلع على حالة التحرش إبلاغ الجهات المختصة، لاتخاذ ما تراه وفقا لهذا القانون"، وفقا لما نقلته صحيفة "القبس" المحلية.

وألزم المقترح وزارة الداخلية توفير الوسائل التكنولوجية الحديثة والتطبيقات الإلكترونية التي تمكن من التبليغ عن حالة التحرش وإثباتها بالصوت والصورة من دون نشرها، مع ضمان حق المبلغين بسرية البلاغات.

وحددت المادة الرابعة عقوبة مرتكب جريمة التحرش بالحبس مدة لا تتجاوز سنة واحدة وغرامة مالية لا تتجاوز 3 آلاف دينار أو بإحدى هاتين العقوبتين، فإن عاد مرتكب الجريمة إلى جريمته عوقب بالحبس مدة لا تتجاوز 5 سنوات وغرامة مالية لا تتجاوز خمسة آلاف دينار (16.5 ألف دولار)، أو بإحدى العقوبتين، من دون الإخلال بأي عقوبة أشد ينص عليها قانون الجزاء.

كما تقدم النائب "يوسف الفضالة" باقتراح بشأن إطلاق تطبيق إلكتروني أمني يتيح للمواطن أو المقيم إرسال بلاغ عن طريق رفع الصور أو الفيديو أو التسجيل الصوتي لهذه الحوادث والمخالفات لسرعة الإبلاغ وتوثيقها في اللحظة نفسها.

من جهته، قدم النائب "عبدالعزيز الصقعبي" اقتراحا بقانون لتجريم التحرش، سواء بالقول أو الفعل، بحيث يعاقب بالسجن مدة لا تزيد على سنة وبغرامة لا تزيد على 3 آلاف دينار، أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من تعرض للغير في مكان عام، سواء بالقول أو الإشارة، بأفعال تنطوي على إيحاءات جنسية أو منافية للآداب العامة أو مخلة بالحياء العام.

وقبل أيام، شهدت الكويت حديثا مجتمعيا حول مشكلة التحرش، بعد حديث المدونة الكويتية "آسيا الشمري" عن تعرضها للتحرش يوميا عند خروجها من عملها.

وأثار حديث "الشمري" ردود فعل واسعة في الكويت، بعدما عبّرت أخريات عن تعرضهن لمواقف مشابهة واستيائهن مما وصفنه بتواطؤ المؤسسات الأمنية مع المتحرشين، وبينهن المدونة والإعلامية "نهى نبيل".

ودشنت ناشطات نسويات كويتيات حملة تحت شعار "لن أسكت"، عبر حساب في تطبيق "إنستجرام".

وقالت "الشمري"، إحدى مؤسسات الحملة: "نحتاج دعم أعضاء مجلس الأمة واستماعهم لنا، كذلك نحتاج إلى مواصلة مناقشة هذا الموضوع في التجمعات العائلية والديوانية والجامعات، نعلم أنه موضوع غير مريح في الحديث، لكن مناقشته أمر ضروري".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي