من هو الرابح الأكبر في معركة بايدن مع إيران؟

2021-01-22 | منذ 5 شهر

 

قال بنك جولدمان ساكس إن خطط إدارة بايدن لضخ تحفيز مالي ضخم وعدم التعجل كثيرا لرفع العقوبات عن إيران إيجابيان لأسعار النفط والغاز.

وقال البنك في مذكرة "في تقديراتنا، فإن تحفيزا بحجم تريليوني دولار على مدى 2021-22... سيعزز الطلب الأمريكي بنحو 200 ألف برميل يوميا".

واقترح الرئيس الأمريكي جو بايدن حزمة تحفيز بقيمة 1.9 تريليون دولار لتنشيط الاقتصاد وتسريع توزيع اللقاحات للسيطرة على كوفيد-19، الذي أضر بالطلب العالمي على النفط.

ونزلت أسعار النفط اليوم الجمعة 22 يناير 2021م  بفعل مخاوف من أن القيود الجديدة لمكافحة الجائحة في الصين ستكبح الطلب على الوقود في أكبر مستورد في العالم للخام.

قيود نووية

كما قال البنك إن إدارة بايدن تدرس تعزيز وإطالة القيود النووية على إيران، وإن صادرات البلد من النفط ستظل متواضعة هذا العام وعند 0.5 مليون برميل يوميا في النصف الثاني من 2021 

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي إن قضية إيران ستكون جزءا من المشاورات المبكرة للرئيس جو بايدن مع نظرائه الأجانب وحلفائه.

موضوع يهمك : بنك المؤسسة العربية المصرفية يعلن الاستحواذ رسمياً على "بلوم مصر" 

وقال جولدمان "التأخير في العودة الكاملة لإنتاج إيران سيعزز توقعاتنا المتفائلة للنفط إذ أننا نتوقع بالفعل شحا في سوق النفط في 2022 مع انخفاض الطاقة الاحتياطية لأوبك".

وعلق بايدن أيضا مؤقتا التأجير والتصاريح الخاصة بالنفط والغاز على الأراضي الاتحادية، وألغى تصريحا لخط أنابيب النفط كيستون إكس.إل القادم من كندا وعلق إيجارات تخص التنقيب عن النفط في المحمية الوطنية للحياة البرية بالقطب الشمالي في ألاسكا.

وقال جولدمان "لا تشير تلك الإجراءات في حد ذاتها إلى شح أسرع في سوق النفط في 2021-22" مضيفا أن الحظر ما زال يتيح فرصة تمتد إلى عامين للتنقيب اعتمادا على التصاريح القائمة المرتفعة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي