وول ستريت تتراجع بفعل مخاوف رفع الضرائب

2021-01-16 | منذ 2 شهر

 

فتحت مؤشرات الأسهم الرئيسة في "وول ستريت" أمس الجمعة 15 يناير 2021م، على انخفاض، إذ أثارت خطة التحفيز للرئيس القادم جو بايدن التي يبلغ حجمها 1.9 تريليون دولار مخاوف من رفع الضرائب، في حين يعكف المستثمرون على تحليل نتائج أعمال فصلية لبنوك أمريكية كبرى.

وبحسب "رويترز"، هبط مؤشر داو جونز الصناعي 64.7 نقطة، بما يعادل 0.21 في المائة، إلى 30926.77 نقطة، وفتح مؤشر ستاندرد آند بورز 500 منخفضا 6.8 نقطة، أو 0.18 في المائة، إلى 3788.73 نقطة، ونزل مؤشر ناسداك المجمع 12.7 نقطة، أو 0.1 في المائة، إلى 13099.895 نقطة.

من جهته، أعلن "جيه.بي مورجان آند تشيس" أمس، ارتفاع أرباح الربع الرابع من العام، إذ عوض تعزز أنشطة التداول والاستثمار المصرفي تراجعا ناجما عن تأثير انخفاض أسعار الاقتراض في الدخل من الفائدة.

وارتفع صافي الربح إلى 12.1 مليار دولار أو ما يعادل 3.79 دولار للسهم في الربع المنتهي في 31 كانون الأول (ديسمبر) من 8.5 مليار دولار أو 2.57 دولار للسهم قبل عام. وزادت الإيرادات 3 في المائة إلى 30.2 مليار دولار.

موضوع يهمك : الأسهم الأوروبية تتعافى مع ارتفاع أسعار النفط وأسهم السفر

كان محللون يتوقعون في المتوسط ربحا 2.62 دولار للسهم وفقا لـ"رفينيتيف".

وأمضت كبرى البنوك الأمريكية في 2020 تكافح في ظل التداعيات الاقتصادية لجائحة كوفيد - 19، وجنبت المليارات لتغطية خسائر متوقعة للقروض. ويتوقع المحللون انتعاش أرباحها في 2021.

وفي الربع الرابع، تلقت أرباح "جيه.بي مورجان" الدعم من انخفاض مخصصات القروض، بينما عززت الإيرادات من أسواق المال والاستثمار المصرفي أرقامه أيضا.

وفي أوروبا، ختمت الأسهم الأسبوع بأداء حذر، إذ يؤدي احتمال فرض إجراءات عزل عام أشد صرامة في ألمانيا وفرنسا وكذلك قيود جديدة لمكافحة كوفيد - 19 في الصين إلى تراجع التفاؤل بشأن تعافي الاقتصاد العالمي.

وتراجع مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.5 في المائة بحلول الساعة 08:04 بتوقيت جرينتش، ليتجه لاختتام الأسبوع على انخفاض طفيف.

وتريد المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل "تحركا سريعا جدا" بعد أن شهدت البلاد رقما قياسيا للوفيات من فيروس كورونا، بينما قالت الحكومة الفرنسية إنها ستعزز الرقابة على الحدود اعتبارا من الإثنين وتفرض حظرا للتجول اعتبارا من السبت لكبح انتشار الفيروس.

ونزل مؤشر داكس الألماني 0.5 في المائة وتراجع مؤشر كاك 40 الفرنسي 0.6 في المائة. كما هبط مؤشر فاينانشيال تايمز 100 البريطاني 0.6 في المائة على الرغم من بيانات أظهرت أن اقتصاد بريطانيا سجل انكماشا أقل من المتوقع في تشرين الثاني (نوفمبر).

وارتفع سهم مجموعة ساب الألمانية لتطبيقات الأعمال 0.9 في المائة بعد أن أعلنت نتائج أولية سنوية جاءت أعلى من الحد الأعلى للتوقعات، لكنها توقعت انخفاض الأرباح التشغيلية في 2021.

وهبط سهم سيمنس إنرجي 5.3 في المائة بعد أن اتهمت جنرال إلكتريك وحدة تابعة لشركة توزيع الكهرباء باستخدام أسرار تجارية مسروقة للتلاعب بعروض لعقود مربحة.

وآسيويا، أنهى مؤشر نيكاي الياباني موجة صعود استمرت خمس جلسات أمس، لينزل عن أعلى مستوى في 30 عاما الذي بلغه في الجلسة السابقة، بينما كبحت أسهم التكنولوجيا الخسائر بعد أن حققت "تي.إس.إم.سي" التايوانية لصناعة الرقائق أرباحا فصلية هي الأفضل على الإطلاق.

وانخفض مؤشر نيكاي 0.62 في المائة إلى 28519.18 نقطة بعد أن بلغ مستوى مرتفعا جديدا منذ آب (أغسطس) 1990 أمس الأول. لكنه سجل مكاسب للأسبوع الثالث على التوالي ليصعد 1.35 في المائة في الأسبوع.

ونزل مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.89 في المائة إلى 1856.61 نقطة.

وانخفضت أسهم آسيا والمحيط الهادي خارج اليابان أيضا في تعاملات ما بعد الظهيرة، لكنها عكست مسارها وتتجه صوب مستويات مرتفعة قياسية بعد ان اقترح الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن خطة تحفيز بقيمة 1.9 تريليون دولار لتنشيط أكبر اقتصاد في العالم.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي