بسبب العنصرية..  إزالة تمثال لمحرر العبيد في أمريكا

وكالات
2020-12-30

أزيل تمثال يجسد الرئيس الأمريكي الأسبق أبراهام لنكولن من وسط مدينة بوسطن مع عبد محرر يبدو وكأنه يجثو عند قدميه، في مشهد أثار اعتراضات في خضم سخط وطني إزاء الظلم العنصري.

وأزال عمال “النصب التذكاري للتحرر”، المعروف أيضًا باسم” تمثال جماعة التحرر” و”نصب فريدمان التذكاري”، في وقت سابق الثلاثاء 29 ديسمبر 2020 من حديقة تقع قرب متنزه بوسطن كومون، حيث ظل قائما منذ العام 1879.

ووافق مسؤولو المدينة في أواخر يونيو/حزيران الماضي على إزالة النصب التذكاري بعد شكاوى ونقاش مرير حول التصميم.

واعترف عمدة المدينة مارتي والش في ذلك الوقت بأن التمثال يجعل السكان والزوار على حد سواء “غير مرتاحين”.

يشار إلى أن التمثال البرونزي هو نسخة من نصب تذكاري أقيم في واشنطن العاصمة قبل ثلاث سنوات. وتم تثبيت النسخة في بوسطن لأن المدينة كانت موطنا لمبدع التمثال الأبيض توماس بول.

تم تشييد النصب التذكاري للاحتفال بتحرير العبيد في الولايات المتحدة واستند إلى شخصية آرتشر ألكسندر، وهو رجل أسود هرب من العبودية وساعد جيش الاتحاد آنذاك، وكان آخر رجل تم القبض عليه بموجب قانون العبيد الهاربين.

لكن بينما اعتبر البعض الرجل عاري الصدر يقف تدريجيا على قدميه وينفض الأغلال المكسورة عن معصميه، رأى البعض الآخر أنه يجثو أمام لينكولن، محرره الأبيض.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي