حذرت من الاتفاق النووي.. تل أبيب تتحدث عن عمليات عسكرية إيرانية قريبة

2020-12-27 | منذ 2 شهر

مسرحها دولتان عربيتان

وكالات- أكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، الجنرال “هايدي زيلبرمان”، أن التقارير المتوفرة لدى إسرائيل ترجح أن تلجأ إيران إلى هجوم ضد إسرائيل أو الولايات المتحدة، مع اقتراب الذكرى الأولى لاغتيال الجنرال الإيراني، “قاسم سليماني”.

وبين “زيلبرمان” أن الهجمات الإيرانية قد تأتي من منطقتين، هما العراق أو اليمن، التي قال إنهما تشكلان الساحة الثانية من الصراع مع إيران بعد كل من سوريا ولبنان، مشدداً على ضرورة أن يكون الجميع في حالة تأهب قصوى خلال الفترة القادمة.

في السياق ذاته، أشار المتحدث الإسرائيلي إلى أن تل أبيب وواشنطن تعتبران كياناً واحداً في نظر الإيرانيين، واصفاً التهديد الإيراني، بـ”برميل بارود قابل للانفجار”، خاصةً في ظل الضربات المتلاحقة التي تعرضت لها إيران خلال العام 2020، على حد قوله.

يذكر أن تصريحات “زيلبرمان” تأتي بعد ساعات من كشف مصادر أمنية عراقية عن أوامر سرية نقلها قائد فيلق القدس الإيراني، “إسماعيل قاني”، إلى قادة ميليشيات عراقية، بالبقاء على أهبة الاستعداد لتنفيذ هجمات ضد أهداف أمريكية، في حال مهاجمة طهران.

إلى جانب ذلك، كشف المتحدث “زيلبرمان”، أن الجيش الإسرائيلي يراقب تحركات طهران في المنطقة، وأن الأخيرة طورت مجموعة واسعة من القدرات في المنطقة، وتحديداً في العراق واليمن، تشمل طائرات بدون طيار متقدمة وصواريخ موجهة عن بعد.

إلى ذلك ، شدد بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأحد 27 ديسمبر/كانون الأول الجاري، على أن إسرائيل تعارض بشدّة أي عودة للاتفاق النووي الذي توصلت إليه إيران والقوى العالمية الكبرى عام 2015 .

وأكد البيان على أن “إسرائيل تعتقد اعتقادا راسخا بأنه يتعين عدم العودة إلى اتفاق إيران النووي“.

ويأتي التحذير قبل أقل من شهر من الموعد المقرر لتولي الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن المنصب خلفا للرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، الذي انسحب من الاتفاق عام 2018 وأعاد فرض العقوبات على إيران.

وحذر البيان من أن الاتفاق “معيب من الأساس”، واعتبر أنه منح إيران “طريقا سريعا مُعبّدا بالذهب للتأسيس لبنية تحتية لترسانة كاملة من القنابل النووية”.

كما اعتبر أنه منح إيران الموارد اللازمة لـ”تصعيد عدوانها” في أنحاء الشرق الأوسط بشكل كبير.

وجاء في البيان أن “إسرائيل ترى بشكل قاطع أنه لا مجال للعودة إلى ذلك الاتفاق السيئ”.

وتعرب بعض القوى الأوروبية عن الأمل في بث الروح من جديد للاتفاق، بعد إشارات تصالحية من جانب بايدن.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي