الممثل السوري المعارض جمال سليمان يستعد لدور الملك السنوسي

2020-12-22 | منذ 2 شهر

الفنان السوري جمال سليمان

عمر يوسف - شمال سوريا

كشف الممثل السوري المعارض جمال سليمان عن تحضيراته لأداء شخصية الملك الليبي الراحل محمد إدريس المهدي السنوسي، أول ملوك ليبيا في مرحلة الاستقلال عن الاستعمار الإيطالي.

وذكر سليمان في تصريحات إعلامية أن العمل الدرامي يلقي الضوء على التاريخ، "لكنه أيضاً يشبه الوضع الراهن في العالم العربي".

ورأى سليمان أن "العمل يتعرض لتلك الحقبة بما فيها من صراعات استعمارية، وهو أمر مهم، ليس فقط لأنه يلقي الضوء على التاريخ، فرغم التحرر الذي حققته الشعوب العربية، لكن لا يزال محاطاً بصراع المصالح الدولية لبسط النفوذ عليه، هذا ليس جديداً فنحن نعيشه منذ قرون".

وبحسب سليمان فإن أداء الشخصيات التاريخية لا يعني تقليدها، بل تجسيد روحها، "لأن الجمهور يدرك أن هذا ممثل يجسّد الشخصية، فالمعيار في هذه الحالة هو أن ننفذ لروح الشخصية لنعرف كيف تفكر، وكيف تتخذ قراراتها، وهذا يبدأ بالكتابة، ثم يلتقطه الممثل والمخرج".

ومن المنتظر أن يتم تصوير أحداث المسلسل عن الملك السنوسي في دولة تونس، والمسلسل كتبه فاضل عفاش، ويخرجه التونسي إلياس بكار.

شكوك وريبة

ومع إعلان سليمان عزمه تجسيد شخصية الملك الراحل السنوسي، نشر ناصر السنوسي أحد أفراد العائلة المالكة السابقة في ليبيا منشورا على صفحته الشخصية في موقع فيسبوك، معلنا رفضه للعمل وذلك "نظرا لما يشوب الإعلان من غموض في التفاصيل من كتابة النص والتمويل وعدم وجود اسم لمؤرخ ليبي موثوق لذكر الأحداث التاريخية"، وفق كاتب المنشور.

وعبر السنوسي في منشوره عن تخوفه من تكرار ما أسماه التشويه الذي حدث في فيلم الشخصية التاريخية الأبرز عمر المختار، داعيا ترك هذه الشخصيات وشأنها.

لا فرح في الغموض .. !! ولا راحة في المجهول ! انتشر في الفيسبوك خبر لقاء مع الفنان السوري " جمال سليمان" في صحيفة الشرق...

تم النشر بواسطة ‏‎Nasser Alsanusi‎‏ في الأحد، ٢٠ ديسمبر ٢٠٢٠

لمحة تاريخية

يذكر أن الملك محمد إدريس السنوسي أول ملك يحكم ليبيا بعد الاستقلال عن إيطاليا عام 1951. وهو من مواليد واحة الجغبوب العام 1890 شرق ليبيا. وقد نشأ في كنف أبيه والتحق بالكتاب فأتم حفظ القرآن الكريم بزاوية الكفرة مركز الدعوة السنوسية، ثم واصل تعليمه على يد العلماء السنوسيين ثم رحل إلى برقة عام 1902، وهو العام الذي توفي فيه والده.

ساهم إدريس السنوسي بقيادة المقاومة ضد الاحتلال الإيطالي، حتى أعلنت هيئة الأمم المتحدة استقلال ليبيا في 24 ديسمبر/كانون الأول عام 1951.

تربع السنوسي على عرش ليبيا في الفترة بين 1951 و1969 حتى إسقاط حكمه في انقلاب عسكري بقيادة الملازم حينها معمر القذافي في الأول من سبتمبر/أيلول عام 1969.

أصدر القذافي عام 1977 حكماً بالإعدام بحق السنوسي الذي قضى حياته في مصر حتى وفاته عام 1983؛ ليتم دفنه بناء على وصيته في البقيع بالمدينة المنورة في المملكة العربية السعودية.

شخصيات جسدها سليمان

يشار إلى أن الفنان جمال سليمان قد جسد خلال مسيرته الفنية عشرات الأدوار التاريخية، ونجح الممثل السوري بجذب الأضواء إليه في أكثر من عمل درامي أبرزها كان دور صلاح الدين الأيوبي في المسلسل الذي حمل ذات الاسم، وأخرجه السوري المخضرم حاتم علي عام 2001، كما قدم سليمان شخصية عبد الرحمن الداخل في مسلسل صقر قريش، الذي أخرجه أيضا حاتم علي في عام 2002.

في حين قدم سليمان شخصيات تاريخية في مسلسلات لم تكن له البطولة المطلقة، بل قام بأداء أدوار محورية في تلك الأعمال، من بينها شخصية أبو صالح في المسلسل الشهير الذي يتحدث عن نكبة فلسطين ومسيرة شعبها في مواجه الإنكليز والصهاينة وهو مسلسل التغريبة الفلسطينية الذي عرض في عام 2004.

السياسة والفن

خاض سليمان غمار العمل السياسي في سوريا، تزامنا مع بدء الحراك الشعبي ضد النظام السوري عام 2011، واتخذ سليمان موقفا معارضا من نظام حكم بشار الأسد، وغادر على إثر موقفه إلى مصر بعد تعرضه وأسرته لتهديدات أمنية.

انضم سليمان للائتلاف الوطني السوري المعارض، قبل أن ينسحب منه عام 2013 ويصبح عضوا فيما يطلق عليه "منصة القاهرة"، وهي تشكيل سياسي يضم معارضي النظام السوري المنضوين في هيئة المفاوضات السورية.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي