خسائر الدولار تستقطب البائعين على المكشوف .. والذهب يزداد بريقا للأسبوع الثالث

2020-12-19 | منذ 3 شهر

فاقم الدولار خسائره بعد أسبوع من التراجع دفعه إلى أدنى مستوى في عامين ونصف، إذ استقطب نزوله مزيدا من البائعين على المكشوف الساعين إلى تحقيق ربح سهل.

لكن خلال الجلسة تعافى مؤشر الدولار وارتفع في أحدث تعاملات 0.2 في المائة عند ما يقل قليلا عن 90، لكنه ما زال يتجه صوب تسجيل انخفاض بنسبة 1 في المائة خلال الأسبوع. علما بأن العملة الأمريكية بلغت أدنى مستوياتها في أكثر من عامين عند 89.723 أمس الأول.

ويتوقع محللون ألا يكون لتحديثات بشأن السياسات من البنوك المركزية في الولايات المتحدة واليابان وبريطانيا وسويسرا تأثير يذكر هذا الأسبوع لتغيير اتجاهات سوق العملة في الآونة الأخيرة والضعف الطويل الأمد للعملة الأمريكية.

وارتفع الدولار نصفا في المائة مقابل الين إلى 103.959 ين لكنه ما زال منخفضا 0.5 في المائة مقابل العملة اليابانية في الأسبوع.

وتخلى الجنيه الاسترليني عن بعض مكاسبه مقابل الدولار واليورو مع استمرار محادثات صعبة بشأن التوصل إلى اتفاق تجاري لما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بين المملكة المتحدة والتكتل.

وجرى تداول بيتكوين عند نحو 23 ألف دولار، بعد أن صعدت إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق أمس الأول.

إلى ذلك، قاد تنامي آمال إقرار تحفيز في الولايات المتحدة الذهب إلى الارتفاع على مدى ثلاثة أيام، ما يضع المعدن الأصفر على مسار تحقيق مكاسب للأسبوع الثالث على التوالي.

ونزل الذهب في المعاملات الفورية 0.1 في المائة إلى 1884.41 دولار للأوقية "الأونصة" بحلول الساعة 0531 بتوقيت جرينتش. وفي الأسبوع، ارتفع الذهب 2.4 في المائة. وتراجع الذهب في العقود الأمريكية الآجلة 0.1 في المائة إلى 1889.40 دولار.

وقالت مارجريت يانج "التحفيز المالي الأمريكي موضوع في الحسبان على نحو ما، لذا المتعاملون يسعون إلى جني الأرباح قبل عطلة نهاية الأسبوع".

موضوع يهمك : تراجع الذهب بعد بداية استخدام اللقاح ضد كورونا

وسرع النواب الجمهوريون والديمقراطيون في الكونجرس جهودهم لإقرار جولة جديدة من المساعدات لتخفيف تداعيات فيروس كورونا أمس الأول، فيما قال مشرعون من الحزبين "إن الإخفاق في التوصل إلى اتفاق لم يعد خيارا".

وقال هان تان محلل السوق لدى "إف.إكس.تي.إم"، "إنه بينما قد يدفع التوصل إلى صفقة تحفيز أسعار الذهب إلى الارتفاع، فإن صعودا أكثر استدامة سيتطلب مؤشرات على ارتفاع الضغوط التضخمية".

ويقول محللون "إن الذهب سيلقى الدعم من تعهد مجلس الاحتياطي الاتحادي "البنك المركزي الأمريكي" بمواصلة برنامجه لشراء السندات لحين حدوث "تقدم كبير آخر" في استعادة التوظيف الكامل وبلوغ هدفه للتضخم عند 2 في المائة.

وبالنسبة إلى المعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة 1.1 في المائة إلى 25.77 دولار للأوقية. ونزل البلاتين 1 في المائة إلى 1033.67 دولار وارتفع البلاديوم 0.1 في المائة إلى 2343.18 دولار وهو مرتفع 0.8 في المائة في الأسبوع.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي