دعوى لإزالة اسم الرئيس الراحل عن مدرسة

ماضي العنصرية يلاحق لينكولن

وكالات
2020-12-16

توصى لجنة فى سان فرانسيسكو بإزالة اسم الرئيس السابق أبراهام لينكولن من على مدرسة ثانوية بسبب معاملته السابقة للأمريكيين الأصليين، وفقا لفوكس نيوز.

كانت مدرسة لينكولن الثانوية واحدة من العديد من المدارس التى وجدت اللجنة الاستشارية لأسماء المدارس فى سان فرانسيسكو أن لها عنوانًا إشكاليًا، وشملت الآخرين مدرسة جورج واشنطن الثانوية، ومدرسة هربرت هوفر المتوسطة وبول ريفير K-8.

ووفقا للتقرير يمكن لمجموعة متنوعة من المعايير إزالة الشخصيات التاريخية من القائمة، بما فى ذلك أن تكون مالكًا للعبيد، أو عنصريين معروفين أو متعصبين للبيض، وأى شخص متورط بشكل مباشر فى الاستعمار وأشخاص مرتبطين بحقوق الإنسان أو الانتهاكات البيئية.

قال رئيس اللجنة جيريمايا جيفريز: "تركزت مناقشة لينكولن حول معاملته لشعوب الأمة الأولى لأن ذلك عرض أولًا" "بمجرد استيفائه للمعايير بهذه الطريقة، لم نقم بالتفصيل فى هذه النقطة."، واشتهر لينكولن بقيادة هزيمة الاتحاد للكونفدرالية فى الحرب الأهلية ووقع إعلان تحرير العبيد فى الولايات الجنوبية.

لكن بالنسبة لجيفريز، أن تاريخ لينكولن والأمريكيين الأصليين معقد، وليس معروفًا تقريبًا مثل تاريخ الحرب الأهلية والعبودية، حيث قال أن لينكولن، مثل الرؤساء من قبله وبعده، لم يُظهر من خلال السياسة أو الخطاب أن حياة السود كانت تهمهم على الإطلاق خارج رأس المال البشرى وكضحايا لبناء الثروة.

تعرض لينكولن للهجوم بسبب تشييده سكة حديد عابرة للقارات أثرت على أراضى السكان الأصليين. كما رفض تخفيف الأحكام الصادرة على 39 من الأمريكيين الأصليين الذين حُكم عليهم بالإعدام. تم شنق 38 شخصًا فى نهاية المطاف فى إعدام جماعى بعد أن مُنح أحدهم إرجاء تنفيذ الحكم فى اللحظة الأخيرة.

 جاءت إعادة التسمية وسط نقاش أوسع حول النصب التذكارية التى ظهرت بعد لقاءات رفيعة المستوى بين الأمريكيين السود وضباط الشرطة هذا العام.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي