موسم الفورمولا 1 يختتم الأحد في أبو ظبي

وكالات
2020-12-11 | منذ 2 شهر

يسدل الستار، الأحد 13 ديسمبر 2020، على فعاليات موسم استثنائي لبطولة العالم (الجائزة الكبرى) لسباقات سيارات الفورمولا 1، حيث تستضيف أبو ظبي، السباق الختامي للموسم الحالي الذي أربكته أزمة تفشي الإصابات بفيروس كورونا.

وأفلت الموسم من هذه الأزمة التي أدت لتأخيرات كبيرة لانطلاق المنافسة وتعديلات هائلة في جدول سباقات هذه النسخة. كما شهد الموسم بعض الفوضى والأحداث المؤسفة لكنه عبر إلى المحطة الأخيرة المقررة في أبو ظبي.

ورغم حسم لقب البطولة مبكرًا في الموسم الحالي لصالح البريطاني لويس هاميلتون، سيجيب هذا السباق في أبو ظبي، على بعض الأسئلة والاستفسارات من ناحية، كما سيكون خط النهاية لمسيرة بعض السائقين مع فرقهم.

ومن بين الاستفسارات التي تحيط بهذا السباق هو قدرة هاميلتون سائق مرسيدس على خوض هذا السباق، بعدما عانى في الفترة الماضية من الإصابة بفيروس كورونا، ومدى قدرته على اعتلاء قمة منصة التتويج في آخر سباقات 2020.

وبسبب الإصابة بالفيروس، غاب هاميلتون عن السباق الذي أقيم على مضمار صخير البحريني، الأحد الماضي، وحل مكانه في قيادة سيارة الفريق، جورج راسل سائق وليامز.

وأظهر جدول المؤتمر الصحفي الذي يعقده الاتحاد الدولي لسباقات السيارات (فيا)، وجود راسل مع مرسيدس.

لكن توتو فولف رئيس مرسيدس، قال إن هذا ليس دليلا على أن راسل سيحصل على فرصة أخرى في سباق أبو ظبي، رغم الأداء الرائع الذي قدمه في السباق البحريني، وحل خلاله في المركز الثاني، حيث ضاع منه الفوز بالسباق نتيجة خطأ غير معتاد من فريق مرسيدس.

وقال فولف "لا زال هناك بعض الجدل بشأن السائق الذي سيقود السيارة في سباق أبو ظبي، حالة لويس هاميلتون تتحسن، ولكننا لن نعلم مدى قدرته على خوض السباق إلا قبل السباق بوقت قصير للغاية".

وأضاف "سنبذل كل ما بوسعنا ليكون هاميلتون هو من يقود السيارة، ونعلم مدى إصراره على العودة سريعا للسباقات".

وحسم هاميلتون لقب البطولة هذا العام، ليعادل الرقم القياسي في عدد الألقاب التي يفوز بها أي سائق في تاريخ البطولة، رافعا رصيده إلى 7 ألقاب، بالتساوي مع الأسطورة الألماني مايكل شوماخر. كما توج مرسيدس باللقب العالمي على مستوى الفرق.

لكن الفنلندي فالتيري بوتاس زميل هاميلتون بالفريق، لا زال يصارع مع ماكس فيرستابن على المركز الثاني في البطولة لفئة السائقين، حيث يحتل بوتاس المركز الثاني في الترتيب العام للبطولة حاليا بفارق 16 نقطة أمام فيرستابن.

وكانت فرصة بوتاس جيدة في حسم المركز الثاني من خلال السباق البحريني، بعدما انسحب فيرستابن من السباق بسبب صدام سيارته مع سيارة تشارلز لوكلير سائق فيراري في اللفة الأولى من السباق.

ولكن بوتاس نفسه سقط ضحية لخطأ الفريق في هذا السباق.

وفي الترتيب العام للفرق، يحتل ريد بول المركز الثاني بفارق جيد عن باقي الفرق التي تأتي خلفه، فيما يقود ريسينج بوينت (194 نقطة) صاحب المركز الثالث، الصراع على المركز الثالث في ختام فعاليات الموسم، حيث يتفوق بفارق 10 نقاط فقط على مكلارين، فيما يأتي رينو خامسا برصيد 172 نقطة.

ولم يخرج رينو حتى الآن من الصراع على المركز الثالث في الترتيب العام للفرق، لكنه سيحتاج للحظ والتوفيق، إذا أراد القفز أمام ريسينج بوينت ومكلارين في الترتيب النهائي.

كما سيكون سباق أبو ظبي هو السباق الأخير لكل من كيفن ماجنوسن مع فريق هاس، وسيرجيو بيريز مع ريسينج بوينت.

وكان ماجنوسن قال إنه سيتجه لخوض السباقات في فئة أخرى غير فورمولا 1، هي بطولة "آي إم إس إيه"، فيما لا يزال مستقبل بيريز غامضا.

وأحرز المكسيكي بيريز لقب السباق البحريني، ليتوج موسما جيدا للغاية رغم غيابه عن اثنين من سباقات الموسم بسبب إصابته بفيروس كورونا.

لكن هذا المستوى الذي ظهر عليه في 2020، لم يكن كافيًا لإقناع مالكي فريق ريسينج بوينت بالاحتفاظ به.

ويخوض الفريق، فعاليات الموسم الجديد في 2021 باسم جديد هو "أستون مارتن"، ويحل مكان بيريز في قيادة سيارة الفريق، السائق الألماني سيباستيان فيتيل الفائز بلقب البطولة 4 مرات سابقة، والذي ينهي بعد غد مسيرته مع فيراري الذي خاض معه هذا الموسم موسمه السادس.

وقال بيريز "لدي بعض الخيارات الجيدة لعام 2022. ولهذا فإن خياري الأفضل هو الاستمرار في فورمولا 1 خلال 2021، ربما سيكون هذا صعبا، كما أن أفضل السائقين ليسوا في الفورمولا 1 لسوء الحظ. ولهذا سنواصل العمل لأنني أعتقد أنه أفضل وسيلة".

وارتبط اسم بيريز بشغل المقعد الثاني في ريد بول، لكن الفريق أكد أنه سيمنح أليكس ألبون، الفرصة كاملة لإثبات ما إذا كان جديرًا بالحفاظ على مكانه بالفريق.

ويخوض ألبون، سباق أبو ظبي تحت الضغوط في ختام هذا الموسم المتواضع، الذي أحيط بالجدل بشأن مستقبله.

وقد يكون سباق أبو ظبي، نهاية المطاف للسائق دانيال كفيات مع فريق ألفا توري، حيث لم يحصل كفيات على عرض لتوقيع عقد جديد مع الفريق.

ومن المقرر أن يقود سائق هوندا الشاب يوكي تسونودا، سيارة فريق ألفا توري خلال الاختبارات التي تسبق الموسم الجديد، استعدادا ليكون السائق الثاني للفريق إلى جوار بيير جاسلي.

وسيكون الفرنسي رومان جروجان هو السائق الوحيد الذي لن ينال وداعا جيدا في ختام الموسم بعد غد، حيث تعرض لحادث خلال السباق البحريني الآخر الذي أقيم قبل أسبوعين عندما اشتعلت سيارته، وقرر العودة إلى بلده للعلاج من الإصابات التي لحقت به.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي