"مضلل ويضر بسمعة النظام الملكي"..

ضغوط على "نتفلكس "بسبب مسلسل "ذا كراون"

متابعات - الأمة برس
2020-12-08 | منذ 3 شهر

نتفلكس تقول إنها لا ترى حاجة لتنبيه المشاهدين من أن

قالت شركة نتفلكس إنها لا ترى حاجة لتنبيه المشاهدين أن مسلسل "ذا كراون" الذي تعرضه على منصتها هو دراما خيالية، وليس لديها أي خطط لإضافة إخلاء المسؤولية إلى المسلسل الشهير.

وعلى الرغم من ضغوط مسؤولين بريطانيين ونقاد اتهموا المنصة بإضفاء الطابع الدرامي على الأحداث التاريخية بشكل مضلل ويضر بسمعة النظام الملكي، أوضحت نتفلكس أنها تقدم "ذا كراون" كدراما، وأن لديها ثقة تامة في أن العملاء يفهمون أنه عمل خيالي يعتمد بشكل كبير على الأحداث التاريخية، ونتيجة لذلك ليست هناك حاجة لإضافة إخلاء مسؤولية، وفقا لصحيفة "واشنطن بوست" الأميركية.

ويأتي قرار الشركة بعد أن قال وزير الثقافة البريطاني أوليفر دودن لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن المنتجين يجب أن يوضحوا في البداية أن المسلسل المستند إلى عهد الملكة إليزابيث الثانية والأحداث التي شكلت العائلة المالكة، بما في ذلك العلاقة المضطربة بين الأمير تشارلز والأميرة ديانا، هو في الواقع عمل خيالي.

وأوضح دودن "بدون هذا، أخشى أن جيلا من المشاهدين لم يعش هذه الأحداث قد يخطئ في الخيال على أنه حقيقة".

وشاهد نحو 29 مليون شخص المسلسل خلال الأسبوع الأول من الموسم الجديد، وفقا لوسائل إعلام بريطانية، وذلك أكثر من حفل زفاف الأمير تشارلز وديانا الحقيقي في المملكة المتحدة.

وبدأ الموسم الأول من المسلسل عام 2016 وركز في البداية على زواج إليزابيث من الأمير فيليب والحياة في بريطانيا تحت قيادة ونستون تشرشل.

 

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي