3 أعوام على "إعلان ترامب".. كيف يهدد التطبيع الخليجي وصفقة القرن المقدسات الإسلامية؟

الامة برس/ متابعات:
2020-12-06

المقدسات الإسلامية بالقدس مهددة بسبب قرارات ترامب والتطبيع

ثلاث سنوات مرّت على إعلان الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، مدينة القدس عاصمة لإسرائيل، والمباشرة بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة الفلسطينية المحتلة، وما تبع ذلك من تطبيع خليجي يضاعف التهديدات على المقدسات الإسلامية بالقدس.

ففي 6 ديسمبر/كانون الثاني 2017، أعلن ترامب أنه عام 1995، تبنى الكونغرس قانوناً يحث الحكومة الفيدرالية على نقل السفارة الأمريكية (من تل أبيب) إلى القدس، والاعتراف بأن تلك المدينة ذات الأهمية الكبيرة، هي عاصمة إسرائيل".

وأضاف: "مرّر الكونغرس هذا القانون بأغلبية ساحقة من الحزبين (الجمهوري والديمقراطي)، وأعيد تأكيده بالإجماع من قبل مجلس الشيوخ (إحدى غرفتي الكونغرس) قبل 6 أشهر فقط، لذا، قررت أنه حان الوقت للاعتراف رسمياً بالقدس عاصمة لإسرائيل".

وفي 18 مايو/أيار 2018، قام ترامب بنقل سفارة بلاده من تل أبيب للقدس، وذلك بالتزامن مع الذكرى التي تحتفل فيها إسرائيل بذكرى إنشائها أو ما يُعرف بعيد الاستقلال.

في المقابل، أعلنت السلطة الفلسطينية قطع اتصالاتها مع إدارة ترامب، واستمرت القطيعة حتى اليوم.

لم يكن قرار الاعتراف هو الوحيد لإدارة ترامب بحق القدس، بل تبعه قرارات أخرى، ولحقت به دول عربية أعلنت التطبيع مع إسرائيل واعترافها بخطة ترامب أو ما عرفت "صفقة القرن" التي تعتبر القدس عاصمة لإسرائيل، وهي قرارات تمس المقدسات الإسلامية بالقدس التي يفترض أنها تعني المسلمين جميعاً.

وفي 7 سبتمبر/أيلول 2018 أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية حجبها 25 مليون دولار، كان من المقرر أن تقدمها مساعدة للمستشفيات الفلسطينية في القدس، وعددها 6 مستشفيات.

وفي 30 يونيو/حزيران 2019، شارك السفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان، الذي يعتبره الكثير من الفلسطينيين أحد ممولي الاستيطان الإسرائيلي، في حفريات تحت الأرض في حي سلوان الفلسطيني في القدس الشرقية، مفتتحاً نفقاً في البلدة القديمة أسفل بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى.

وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني، ونظيره الإماراتي عبد الله بن زايد، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، يعرضون نسخهم من اتفاقات التطبيع وهم بجانب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مراسم توقيع اتفاقات إبراهيم بالبيت الأبيض/رويترز

وفي يناير/كانون الثاني الماضي أعلن ترامب خطته المعروفة بـ"صفقة القرن" وتنص على تجنب التقسيم المادي للقدس وأن تظل عاصمة لدولة إسرائيل، وأن تبقى السفارة الأمريكية فيها.

كما نصت الخطة على إخضاع جميع الأماكن المقدسة في القدس لنفس أنظمة الحكم الموجودة اليوم مع تقسيم المسجد الأقصى وجعله مفتوحاً "للمصلين المسالمين والسياح من جميع الديانات".

وأعلن الرئيس محمود عباس، مراراً، رفض الفلسطينيين "صفقة القرن"؛ لأنها تُخرج القدس واللاجئين والحدود من طاولة المفاوضات.

وفي 29 أكتوبر/تشرين الأول 2020، سمحت واشنطن لمواليد القدس من الأمريكيين، بتسجيل إسرائيل مكاناً للميلاد، وهي خطوة يراها الفلسطينيون تكريسا لاعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة مزعومة لدولة الاحتلال.

ماذا بعد فوز بايدن؟

في أبريل/نيسان الماضي تعهد المرشح الديمقراطي الفائز بالرئاسة الأمريكية جو باين بإبقاء السفارة الأمريكية في القدس.

وقال إنّ السفارة الأمريكية في إسرائيل "ما كان ينبغي أن تُنقل من مكانها قبل التوصّل إلى اتفاق سلام في الشرق الأوسط، أما وقد حصل ذلك فأنا لن أعيد السفارة إلى تلّ أبيب".

كما وعد في الوقت نفسه بإعادة فتح قنصلية أمريكية في القدس الشرقية (لتقديم الخدمات للفلسطينيين)، وبذل جهود لإبقاء حل الدولتين قابلاً للتطبيق.

اتفاقيات التطبيع الإماراتي البحريني

في منتصف سبتمبر/أيلول الماضي، وقّعت الإمارات والبحرين اتفاقيتي التطبيع مع إسرائيل في البيت الأبيض، برعاية الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، متجاهلتين حالة الغضب في الأوساط الشعبية العربية.

خلت اتفاقيتا تطبيع العلاقات التي وقعتها إسرائيل مع دولتي الإمارات والبحرين، من أي إشارة إلى إقامة دولة فلسطينية أو أن تكون القدس الشرقية، عاصمة لفلسطين.

ويأخذ الفلسطينيون على اتفاقيتي الإمارات والبحرين مع إسرائيل، عدم الإشارة إلى الموقف العربي المعلن، بالتعهد بالعمل لإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية على حدود 1967.

وبحسب قرارات جامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي والأمم المتحدة، فإن القدس الشرقية، حيث يتواجد المسجد الأقصى، هي مدينة عربية فلسطينية محتلة، وجزء لا يتجزأ من الأراضي التي احتلتها إسرائيل عام 1967.

ويقول الدكتور جمال عمرو، المحاضر بجامعة بيرزيت، إن ترامب قاد في سنوات حكمه الأربع الماضية ضد فلسطين "معركة من شقين: الأول معنوي عبر مسار التطبيع وإحباط الفلسطينيين، والثاني مادي عبر مشاريع وقرارات على الأرض".

المقدسات الإسلامية بالقدس

المسجد الأقصى/رويترز

وأضاف لوكالة الأناضول: "سفير أمريكا بالقدس ديفيد فريدمان شارك بيديه في حفريات أسفل الأقصى (أواخر يونيو/حزيران 2019)، إلى جانب سارة زوجة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو".

تابع: "مقابل تعظيم كل شيء يهودي، لا تضع الولايات المتحدة أي قيمة للمسلمين ومقدساتهم في القدس، بل ويستباح المسجد الأقصى".

وقال عمرو إن "اتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي المسمى بالاتفاق الإبراهيمي، حصر المسجد الأقصى بـ2% فقط من مساحته الكلية وهي المصلى القبلي".

وأشار عمرو إلى أن "من أخطر ما في اتفاقيات التطبيع المشاريع الهائلة على القدس، ومنها تجديد الإمارات للحواجز العسكرية لتصبح معابر دولية، وإلغاء فكرة وجود عاصمة  فلسطينية شرقي القدس".

وفي 22 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أعرب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، الأربعاء، عن بالغ قلقه إزاء خطط تل أبيب وأبوظبي لإنشاء صندوق استثماري سيمكن من "تحديث" نقاط التفتيش العسكرية (الحواجز) التي تقيمها إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ويحيط بشرقي القدس عدد من الحواجز العسكرية الإسرائيلية ولا يسمح لسكان أراضي السلطة الفلسطينية بدخولها إلا في حالات خاصة وبموجب تصاريح تصدرها سلطات الاحتلال.

وقال الدكتور جمال عمرو إن "الوصاية الأردنية (على المقدسات) باتت في خطر شديد"، مشيراً إلى وجود "عملية مساومة وابتزاز خطير للأردنيين للتخلي عن الوصاية، مقابل المال".

ويحتفظ الأردن بحقه في الإشراف على المقدسات الإسلامية بالقدس والشؤون الدينية في المدينة، بموجب اتفاقية وادي عربة للسلام، التي وقعها مع إسرائيل في 1994.

كما وقّع الملك عبدالله الثاني، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، في مارس/آذار 2013، اتفاقية تعطي الأردن حق "الوصاية والدفاع عن القدس والمقدسات" في فلسطين، وهي اتفاقية تعني بشكل كبير بمحمل المقدسات الإسلامية بالقدس خاصة أنها الأكثر تهديداً من قبل إسرائيل.

قرارات ترامب والتطبيع الخليجي يدفعان بمزاعم إسرائيل عن يهودية القدس

من جهته، يقول الخبير في القانون الدولي حنا عيسى، إن إعلان القدس عاصمة لإسرائيل "جزء من حزمة قرارات وإجراءات شهدها عهد ترامب في القدس".

وقال وكالة الأناضول إن "اعتبار القدس يهودية، بما ينفي الوجود المسيحي والإسلامي، أخطر بكثير من قرار نقل السفارة الأمريكية للقدس".

وذكر أن قرار الإدارة الأمريكية بإمكانية تسجيل مواليد القدس على أنهم مواليد إسرائيل "فيه اعتداء على مكان المدينة القانونية والدولية".

وتابع أن الدول العربية المطبعة حديثاً "لا تساند الوصاية الهاشمية لملك الأردن على المقدسات الإسلامية بالقدس بما فيها الأقصى"، بل هناك مؤشرات "على المساس بهذه الوصاية وبعض الدول العربية (لم يسمها) تحاول أن تلعب دوراً في القدس (في إشارة لسعيها للمنافسة على الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية بالقدس".

المقدسات الإسلامية بالقدس مهددة بالتطبيع وصفقة القرن

ومطلع سبتمبر/أيلول الماضي، أُعلن عن تأسيس صندوق "أبراهام" للتنمية، بشراكة إماراتية إسرائيلية، ومقره القدس، لتنفيذ استثمارات في مجالات تنموية متعددة، وهي خطوة من شأنها أن تمثل تهديداً خطيراً على المقدسات الإسلامية بالقدس.

وفي 17 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، قالت حركة حماس إنها تنظر "بخطورة" لـ"الدور الإماراتي المشبوه في دعم المستوطنين في القدس والضفة الغربية". 

جاء ذلك بعد نشر شركة الاتحاد للطيران الإماراتية، المملوكة بالكامل، للحكومة الإماراتية، إعلانا عن رحلات تعتزم تسييرها في مارس/آذار القادم، إلى إسرائيل، تضمن صورة "الهيكل الثاني" اليهودي، وأحد الأزقة بالقدس القديمة المحتلة، باعتبارهما من المعالم الإسرائيلية، قبل أن تقوم الشركة بحذفه لاحقاً.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي