"الشغل التونسي" يحذر من تيارات متطرفة تخطط للسيطرة على الدولة

تونس-وكالات:
2020-12-04 | منذ 2 شهر

مبنى الاتحاد العام التونسي للشغل

حذر الاتحاد العام التونسي للشغل، الجمعة 4ديسمبر2020، من تيارات وصفها بالمتطرفة تخطط للسيطرة على مفاصل الدولة.

ونقلت وسائل اعلام تونسية عن الاتحاد حرصه على "منع أيّ انحراف أو محاولة لتدمير المسار الديمقراطي ونضاله من أجل تكريس مبدأ الدولة المدنية الديمقراطية الاجتماعية وضمان حماية قيم الجمهورية".

جاءت تصريحات اتحاد الشغل التونسي في بيان أصدره بمناسبة الذكرى 68 لاغتيال الزعيم الوطني والنقابي فرحات حشّاد يوم 5 ديسمبر/ كانون الأول 1952 على يد عصابات الغدر الاستعمارية، تأكيده على إنقاذ تونس من قبضة العنف وتخليصها من الوعود الشعبوية الكاذبة التي تتعرّى على مذبح الواقع...

وأوضح الاتحاد في بيانه أنه لن يقف متفرّجا على هذا الانحدار مجددا وقوفه إلى جانب المطالب الشعبية ودعمه لكلّ احتجاج سلمي منظّم حول المطالب المشروعة بعيدا عن النزعات القطاعية والجهوية التي تريد أن تغذّيها جهات معلومة لها مصلحة في تقسيم الشعب وتفكيك أوصال الدولة.

وأشار إلى أن تونس اليوم تعيش وضعا صعبا، تعمّق فيه التناحر والتجاذبات السياسية وتعالى فيه خطاب الكراهية والحقد والعنف من قبل تيّارات شعبوية متطرّفة تدفع إلى الاقتتال الأهلي وتسعى إلى نفي الرأي المخالف وتخطّط إلى الهيمنة على مفاصل الدولة والسيطرة على أجهزتها وتغيير نمط المجتمع في اتّجاه الانتكاس إلى الوراء والارتداد إلى رؤى وأنماط قرووسطية بائدة أو إلى أنظمة حكم استبدادية ثار عليها الشعب واستشهد من أجل إسقاطها مئات التونسيّات والتونسيين، وفق نص البيان.

وفي وقت سابق، قال الرئيس التونسي، قيس سعيد، إن تونس دولة واحدة ولا بد أن تسير مرافقها العمومية سيرا طبيعيا، مشددا على أن هناك من يسعى إلى تعطيل سيرها لا خدمة لمطالب الشعب التونسي بل على النقيض من ذلك تماما.

جاء ذلك خلال لقائه يوم الاثنين الماضي، بقصر قرطاج، الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نورالدين الطبوبي، وفقا لراديو "موزاييك" التونسي.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي