سعاد ماسي مرشحة لنيل جائزة "أديسون جاز أووردز" الدولية

2020-11-27 | منذ 7 شهر

أول فنانة عربية تترشح لنيل أقدم جائزة موسيقية دولية

الجزائر- رشحت الفنانة الجزائرية سعاد ماسي للفوز بجوائز “أديسون جاز أووردز” الهولندية، وهي واحدة من أقدم الجوائز الموسيقية العالمية، كأفضل فنانة وأفضل ألبوم في العالم، لتصبح أول نجمة عربية يتم اختيارها لنيل هذه الجائزة.

وجاءت هذه الخطوة بعد تتويج ألبومها “أمنية” الذي عادت به العام الماضي إلى الساحة الفنية بعد غياب دام أربع سنوات، بجائزة أفضل ألبوم على مستوى العالم في تصنيف “بيست وورلد ميوزيك ألبوم”.

وأشارت سعاد ماسي إلى أن “هذا العام كان غنيا بالنسبة إليّ على عدة مستويات على الرغم من السياق الصحي.. أريد أن أشارككم اليوم بعد ترشيحي الثاني لهذا العام.. فبعد ترشيحي في بداية هذا العام في حفل جوائز سونغلاينز الموسيقية في المملكة المتحدة، تم ترشيحي هنا لجائزة أديسون جاز أووردز 2020، (المشابهة لجوائز غرامي الأميركية) في هولندا لأفضل ألبوم في فئة موسيقى العالم”.

وشاركت ماسي متابعيها عبر حساباتها الرسمية على المواقع الاجتماعية ما جاء في إعلان لجنة التحكيم عند ترشيحها لها، حيث كتب أعضاؤها “تقدم المغنية وكاتبة الأغاني سعاد ماسي ألبوما احتجاجيا قويا آخر مع أغنية: أمنية، على واجهة الموسيقى الشعبية والكنتري والفادو والروك والموسيقى العربية التقليدية”.

Bonsoir mes amis-ies, J’espère que ce message trouvera chacun de vous en bonne santé en ces moments compliqués !...

تم النشر بواسطة ‏‎Souad Massi‎‏ في الأربعاء، ١٨ نوفمبر ٢٠٢٠

وتابعت اللجنة “صوتها الدافئ، عاد باللغة الأمازيغية أو العربية وأحيانا بالفرنسية، إلى مواضيع صعبة بالنسبة إلى العالم العربي، مؤطرا بالقيثارات الغربية والآلات العربية مثل الدربوكة، إنه ألبوم جميل بين ثقافتين”.

ومعظم أغاني سعاد ماسي باللهجة الجزائرية بالإضافة إلى الأمازيغية القبائلية والفرنسية، إلى جانب أنها تشارك في كتابة وتلحين أغانيها، ولا تستغني عن العزف على القيثارة في حفلاتها.

ويضم ألبوم “أمنية” 10 أغنيات بين اللغة العربية والفرنسية، منها “سلام” و”راني نتعلم” و”بان كل شي”.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي