الأحزاب السياسية المغربية تتوجه إلى "الكركرات" لدعم الجيش ضد "البوليساريو"

الامة برس/ متابعات:
2020-11-26 | منذ 11 شهر

 

يعتزم قادة الأحزاب السياسية المغربية التوجه إلى منطقة الكركرات بالصحراء الغربية لدعم جهود جيش البلاد في الرد على "جبهة البوليساريو".

وأفادت مصادر حزبية، لوسائل اعلام مغربية، بأن قادة التنظيمات السياسية في المملكة سيتوجهون، قبل نهاية الأسبوع الجاري، نحو منطقة الكركرات بالصحراء المغربية.

تأتي هذه الخطوة بعد الإجماع الوطني الكبير الذي أبانت عنه الأحزاب السياسية المغربية عقب العملية التي قام بها الجيش المغربي؛ حيث عبرت التنظيمات السياسية وفرقها بالبرلمان عن دعمها لها ورفضها لمنطق قطاع الطرق الذي اعتمدته جبهة البوليساريو.

وأوضحت المصادر أن هناك تنسيقا بين مكونات الطيف الحزبي المغربي للتعبير عن وقوفه إلى جانب القوات المسلحة الملكية في عملياتها الميدانية، والتحضير للتنقل إلى معبر الكركرات الحدودي خلال الأسبوع الجاري.

وكان لقاء لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني، مع زعماء الأحزاب السياسية المغربية، قد كشف تفاصيل العملية الأمنية التي يقوم بها أفراد الجيش بأمر من الملك محمد السادس.

وفي وقت سابق، قالت جبهة البوليساريو إنها واصلت استهداف مواقع تمركز قوات الجيش المغربي خلف الجدار العازل في منطقة الصحراء.

ووفقا لوكالة الأنباء الصحراوية التابعة للجبهة، فإن الجبهة أعلنت في بلاغ "تنفيذ هجمات عنيفة حولت أجزاء معتبرة من جدار العار المغربي إلى جحيم بفعل القصف المتواصل الذي ينفذه أسود جيش التحرير الشعبي الصحراوي".

وأضاف البيان "قصفت يوم الجمعة 20 نوفمبر، وحدات من جيشنا المظفر مواقع العدو الدفاعية في قطاع آمكالا. كما شهد نهار يوم السبت 21 نوفمبر، تنفيذ هجمات مركزة استهدفت قواعد العدو المتمركزة في المواقع التالية :قصف مركز لنقاط تمركز العدو في قطاع آمكالا .قصف عنيف استهدف قوات الاحتلال في منطقة أغزالة لخشيبي بقطاع السمارة .قصف عنيف استهدف تخندقات العدو في منطقة فدرة أبروك بقطاع حوزة.قصف مركز إستهدف منطقة فدرة المرس بقطاع حوزة".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي