قطر توقع اتفاقية شأنها فتح مكتبا أمميا لمكافحة الإرهاب

2020-11-26 | منذ 10 شهر

وقعت قطر والأمم المتحدة، اتفاقية لإنشاء مكتب في الدوحة للبرنامج الأممي لمكافحة الإرهاب.

ويُعنى هذا المكتب بالمشاركة البرلمانية في منع ومكافحة الإرهاب وتغطي أنشطته برلمانات دول العالم، بحسب وكالة الأنباء القطرية (قنا).

ووقع الاتفاقية أمس الأربعاء 25 نوفمبر 2020م ، كل من رئيس مجلس الشورى القطري، "أحمد بن عبد الله بن زيد آل محمود"، ووكيل الأمين العام للأمم المتحدة، رئيس المكتب الأممي لمكافحة الإرهاب، "فلاديمير فورنكوف"، بحضور مندوب قطر لدى الأمم المتحدة، "علياء بنت أحمد بن سيف آل ثاني"، عبر تقنية الاتصال المرئي.

ووصف رئيس مجلس الشورى القطري التوقيع على الاتفاقية بأنه "يوم تاريخي".

وقال "آل محمود": "هذا الحدث الهام يمثل لبنة أخرى في بناء التعاون الدائم والمثمر بين قطر والأمم المتحدة".

وتابع: "افتتاح هذا المكتب في الدوحة يعتبر رسالة واضحة للمجتمع الدولي بأن دولة قطر على الطريق الصحيح في كل مبادراتها لمكافحة الإرهاب".

موضوع يهمك :  قيس سعيد يبدأ زيارة إلى قطر اليوم السبت

ومنذ يونيو/حزيران 2017، قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها "حصارا"، بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، وتتهم الدول الأربع بالسعي إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.

وأوضح أن "مهام هذا المكتب تتركز في إجراء البحوث والتحليلات والقيام بالأعمال المعيارية لدعم منع ومكافحة الإرهاب والتطرف العنيف، بما في ذلك رصد سن تشريعات جديدة في جميع أرجاء العالم والمساعدة في صياغة تشريعات وسياسات واستراتيجيات نموذجية لمكافحة الإرهاب تقودها البرلمانات".

وأردف: "وكذلك تقديم المساعدة الفنية والخدمات الاستشارية القانونية للبرلمانات لتيسير تنفيذ استراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب، وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالإرهاب".

وأوضح "آل محمود" أن "المكتب سيتم افتتاحه خلال الشهور الثلاثة المقبلة، حيث يتم الآن اختيار المكان وتجهيزه، ووضع خطة عمل قابلة للتطوير والتحديث، بالاتفاق مع الأمم المتحدة".

وأعرب "فورنكوف" عن "شكره وتقديره لمجلس الشورى ودولة قطر لدورها في مكافحة الإرهاب"، وفق البيان القطري.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي