ترفيه

بوليوود عينها على أغاثا كريستي

2020-11-17 | منذ 4 شهر

يستند الشريط إلى رواية «ملكة الجريمة»

كشف موقع «هيئة الإذاعة البريطانية» أنّ المخرج الهندي، فيشال بهاردواج، يشتغل على فيلم يستند إلى رواية «ملكة الجريمة» لأغاثا كريستي (1890 ــ 1976).

 وتدور الأحداث حول جريمة قتل في منتجع ضبابي في جبال الهيمالايا. وعندما تُكشف الجريمة، يبدأ زوجان عن غير قصد تقريباً بالتجسّس للوصول إلى جوهر الجريمة.

إنّها المرّة الأولى التي تمنح فيها شركة Agatha Christie Limited، الراعية لحقوق الملكية الفكرية للروائية البريطانية، حقوق قصصها لمخرج أفلام هندي، وفق «بي. بي. سي».

ونقل الموقع عن جيمس بريتشارد، حفيد كريستي الأكبر والمدير التنفيذي لـ Agatha Christie Limited، قوله: «لقد عملنا على العديد من الاقتباسات في جميع أنحاء العالم، وكل بلد يجلب نكهته الخاصة، ليس لدي شك في أن هذا سيتكرر مجدداً».

خلال العقدين الماضيين، أخرج بهاردواج وأنتج 15 فيلماً، بما في ذلك ثلاثة اقتباسات حديثة لمسرحيات شكسبير. وهو معروف بالجمع بين القصص الجريئة والموسيقى شعبية الجذور، وغالباً ما ابتعدت أشرطته عن كليشيهات بوليوود.

ويأمل الفنان المعروف في أن ينتهي قريباً من كتابة سيناريو العمل المرتقب، على أن تدور الكاميراً في أوائل عام 2021. ولفت في حديث إلى BBC، إلى أنّه سيصوّر معظم المشاهد في مناطق الهيمالايا الباردة، حيث الشتاء الجبلي القارس الذي يحبه.

علماً بأنّه لم يفصح عمّا إذا كان العمل سيحتوي أغانٍ ورقصات مثل أعمال شكسبير المقتبسة، مكتفياً بالقول: «هناك شخصية أو اثنتان في القصة من المطربين الكلاسيكيين. إذا كانت الأغاني مناسبة لسياق القصة، فسيغنون... لن يُفرَض أي شيء».



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي