جزائريون يحتجون أمام سفارة بلادهم في تونس للمطالبة بإجلائهم بعد 9 أشهر من إغلاق الحدود

2020-11-17

طالب عالقون ومقيمون جزائريون بتونس، الثلاثاء 17 نوفمبر 2020م ، حكومتهم بالسماح العاجل لهم بدخول بلادهم، بعد 9 أشهر من إغلاق الحدود وقائيا من وباء كورونا، مما أدى إلى تدهور ظروف العالقين الاجتماعية.

وأدت تعقيدات إدخال جثمان رضيع توفي مؤخرا في تونس لدفنه في الجزائر، والذي اضطر أهله للانتظار 6 أيام، إلى غضب واستياء في أوساط الجالية، مما دفع إلى تنظيم وقفة اليوم الاحتجاجية أمام السفارة الجزائرية في تونس، بعد تعذر لقاء السفير الجزائري عدة مرات.

 موضوع يهمك : النيابة الجزائرية تطلب المؤبد لرفيق خليفة

يلي الوقفة تسليم المحتجين قائمة مطالبهم للسفير، والتي من بين أهم محاورها المطالبة بـ: فتح الحدود للمقيمين في إطار احترام التدابير الصحية الضرورية، وإجلاء جميع العالقين وتكفل الدولة بنفقات نقلهم وحجرهم صحيا لقلة اليد، ووضع آليات للتكفل بالجالية الجزائرية في تونس في الظروف الاستثنائية حتى لا تتكرر المعاناة الحالية.

تجدر الإشارة إلى أن السلطات الجزائرية نظمت منذ بداية الوباء 9 رحلات لإجلاء العالقين في تونس، آخرها تمت قبل أسبوع وعاد بمقتضاها 31 جزائريا إلى بلادهم.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي