الدولار يتكبد خسائر بفعل قلق يتعلق بلقاح فيروس كورونا

2020-11-11 | منذ 4 شهر

تكبد الدولار خسائر اليوم  الأربعاء 11 نوفمبر 2020م إذ غطى القلق بشأن كيفية توزيع لقاح مرض كوفيد-19 على التفاؤل إزائه فضلا عن تنامي الإصابات بفيروس كورونا المسبب للمرض في الولايات المتحدة، وفقا لـ"رويترز".

وتعافي الدولار النيوزيلندي من خسائر أولية ليسجل أعلى مستوى فيما يزيد عن عام مع تقليص متعاملين الرهان على تحرك البنك المركزي تجاه أسعار فائدة سلبية.

ودعمت حالة التفاؤل تجاه اللقاح في بداية الأمر الدولار أمام عملات الملاذ الآمن مثل الين والفرنك السويسري ولكن الزخم بدأ يتلاشي نظرا لوجود عدة عقبات يجب تخطيها قبل أن يصبح اللقاح متاحا.

وقال جونيتشي إيشيكاوا من آي جي سيكيورتيز في طوكيو "توقف تعافي الدولار في الوقت الحالي نظرا لأنه، عند النظر للتفاصيل، لا يزال ثمة العديد من العقبات يجب تخطيها قبل أن يصبح متاحا".

موضوع يهمك : أسعار بيتكوين تثور على وقع الانتخابات الأمريكية.. رقم قياسي جديد

وتابع "لكن الدولار يلقى دعما من ارتفاع عائدات أذون الخزانة وهو ما ينبغي أن يساعد الدولار على الارتفاع مرة أخرى قبل نهاية العام".

واستقر الدولار عند 105.28 ين ليجري تداوله قرب أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع.

ومقابل اليورو لم يطرأ تغير يذكر عند 1.1822 دولار.

وجرى تداول الجنيه الاسترليني عند 1.3258 دولار قريبا من أعلى مستوى في شهرين مع تنامي التفاؤل إزاء توصل بريطانيا والاتحاد الأوروبي لاتفاق التجارة الذي يسعون إليه منذ فترة طويلة.

لكن الاسترليني تخلى عن بعض مكاسبه أمام اليورو التي حققها أثناء الليل.

واستقر مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام ست عملات رئيسية عند 92.741.

واستفاد اليوان في المعاملات المحلية من ضعف الدولار وارتفع إلى 6.6001 .

وسجل الدولار النيوزيلندي 0.6904 دولار أمريكي وهو أقوى مستوى منذ مارس 2019.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي