الأردنيون ينتخبون نوابهم في ظروف استثنائية بسبب كورونا

2020-11-10 | منذ 1 سنة

4 ملايين و640 ألف ناخب أردني مدعوون للإدلاء بأصواتهم 

فتحت مراكز الاقتراع أبوابها أمام الناخبين في الأردن، الثلاثاء 10نوفمبر2020، في الانتخابات النيابية التي تقام في ظروف استثنائية فرضتها جائحة كورونا المستجد (كوفيد-19).

وبدأ التصويت عند الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي (الخامسة بتوقيت غرينتش) في محافظات المملكة الـ12، ومن المقرر أن يستمر حتى الساعة السابعة مساء.

ودعي 4 ملايين و640 ألف ناخب -من أصل 10 ملايين عدد سكان البلاد- إلى التصويت، حيث يتنافس 1674 مرشحا -بينهم 360 سيدة- على مقاعد مجلس النواب الـ130 والتي خصص 15 مقعدا منها للنساء.

وتُجرى الانتخابات على أساس التمثيل النسبي في قائمة مفتوحة لـ23 دائرة انتخابية.

وانتشر 53 ألف عنصر أمني في عموم محافظات المملكة لضمان أمن العملية الانتخابية في 1880 مركز اقتراع، وفق ضوابط صحية موضوعة لمواجهة جائحة "كوفيد-19".

ظروف استثنائية

وتُجرى الانتخابات النيابية هذه المرة وسط ظروف استثنائية فرضتها الجائحة، فيما صدرت دعوات عديدة إلى تأجيلها.

وحددت السلطات آلية معينة لإدلاء الناخب بصوته لتفادي نقل العدوى أو الإصابة بفيروس كورونا المستجد، بحيث يدخل إلى مركز الاقتراع ويغادر من دون لمس أي شخص أو أداة.

ويقدم الناخب -الذي يتحتم عليه وضع الكمامة وقفازات اليد- الهوية الشخصية للتحقق منها عبر قارئ إلكتروني من دون لمسها من أي موظف، فيأخذ كتيب الاقتراع، ويذهب إلى المعزل ومعه قلم خاص من الهيئة يستخدم مرة واحدة فقط، ويختار اسم قائمة واحدة ويختار منها المرشح أو المرشحين الذين انتخبهم.

وبعد ذلك يضع الناخب الكتيب في صندوق الاقتراع، ثم ينزع قفازات اليد، ويقطر الحبر تقطيرا على الإصبع.

وحذرت هيئة الانتخابات المصابين بالفيروس والموجودين في الحجر المنزلي من المشاركة في الانتخابات، مؤكدة أن مشاركتهم قد تعرضهم للحبس لمدة قد تصل إلى عام.

قيود وغضب

ويبدي البعض غضبه من المضي قدما في إجراء الانتخابات نفسها بالنظر إلى أن المملكة فرضت عمليات إغلاق متكررة في عطلة نهاية الأسبوع، ومددت حظر التجول الليلي، وأغلقت المدارس وبعض الأنشطة التجارية.

وتسببت هذه القيود المتفرقة في زيادة الضغط على الاقتصاد المتعثر الذي يعتمد إلى حد كبير على المساعدات.

وسيبدأ إغلاق لمدة 4 أيام ليل الثلاثاء، حيث لن يسمح للأشخاص بمغادرة منازلهم، وقالت الحكومة إن هذا الإجراء يهدف إلى منع التجمعات الكبيرة والاحتفالات من قبل المرشحين الفائزين.

وسجل الأردن نحو 110 آلاف إصابة بفيروس كورونا، وتوفي 1295 شخصا بالفيروس، 98% منهم أثناء الشهرين الماضيين.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي