توافق مغربي فرنسي حول ضرورة التوصل إلى حل سياسي في ليبيا

2020-11-10 | منذ 11 شهر

أكد وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، أمس الاثنين 9 نوفمبر 2020م ، وجود توافق في الآراء بين الرباط وباريس حول ضرورة استمرار وقف إطلاق النار في ليبيا والتوصل إلى حل سياسي ينهي الأزمة التي دخلت عامها التاسع.

وجاء هذا التأكيد خلال الندوة الصحافية التي أعقبت المباحثات التي جمعت الوزير المغربي بنظيره الفرنسي جان إيف لودريان، وانصبت بالأساس على العلاقات الثنائية الاستثنائية بين البلدين، والتعاون متعدد الجوانب في كثير من المجالات، وكذا مواضيع ذات اهتمام مشترك، بما في ذلك الأزمة الليبية والوضع الأمني في منطقة الساحل.

وقال بوريطة إن "هناك توافقا في الآراء بين المغرب وفرنسا في ما يتعلق بالملف الليبي حول ضرورة استمرار وقف إطلاق النار، والتوصل إلى حل سياسي. ونحن نركز على عودة الاستقرار فيها، ونريد الاستفادة من الزخم الإيجابي الحاصل حاليا عبر المفاوضات في ليبيا، ونريد أن يكون هناك تعزيز لوقف إطلاق النار وللمصالحة والعملية السياسية".

موضوع يهمك : الرباط ... مطالب بمنع فرار متهمين بقضايا فساد

في المقابل، أثنى وزير الخارجية الفرنسي على الجهود الأساسية التي قام بها المغرب في إطار إعادة إطلاق العملية السياسية في ليبيا تحت مظلة الأمم المتحدة، مشددا على ضرورة أن تكون الرباط جزءا لا يتجزأ من كل المبادرات الدولية لحل الأزمة الليبية.

وبالرغم من تأكيد لودريان على وجود مؤشرات إيجابية في ما يخص حل الأزمة الليبية، إلا أنه دعا إلى "توخي الحذر".

وفي وقت كشف فيه الوزيران عن وجود تشاور مستمر بين البلدين في ما يتعلق بالوضع في مالي والتهديد الإرهابي في المنطقة، شكلت المباحثات فرصة للتأكيد على متانة العلاقات المغربية الفرنسية وضرورة تعزيز التعاون الثنائي القائم بين البلدين وتنويعه في شتى المجالات.

وفي السياق، اعتبر بوريطة أن العلاقات بين البلدين "استثنائية على كل الأصعدة وقوية ومتميزة، كما أنها تقوم على قيم ومصالح وشراكة مثمرة"، مشيرا إلى أن لقاء اليوم "شهد استعراض جميع جوانب هذه العلاقة سياسيا واقتصاديا وأمنيا وإنسانيا، كما كان مناسبة للتأكيد على العلاقة الاستثنائية القائمة بين البلدين والفرص التي تتاح لهذه العلاقة في مرحلة ما بعد جائحة كورونا".

وكشف الوزير المغربي أن هناك حركية في العلاقات الثنائية تميزت بزيارة كل من وزير التجارة والقيادة العامة للجيش الفرنسي ووزير الداخلية أخيرا، مشيرا إلى أن "العلاقات قوية والتنسيق بيننا متواصل، وأن فرص تأسيس الشراكة المغربية الفرنسية هي فرص قائمة قوية ومتعددة".

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي