"الإرهاب الإسلاموي" محور محادثات ميركل مع قادة الاتحاد الأوروبي

2020-11-09 | منذ 1 سنة

المستشارة أنجيلا ميركل

برلين- قالت مصادر من الحزب المسيحي الديمقراطي، المنتمية إليه المستشارة أنجيلا ميركل، اليوم الاثنين 9 نوفمبر/تشرين الثاني، إن ميركل ستشارك في مؤتمر عبر الفيديو مع زعماء فرنسا والنمسا وكبار مسؤولي الاتحاد الأوروبي لبحث سبل مكافحة ما يسمى “الإرهاب الإسلاموي”.

وذكرت المصادر، وفقا لوكالة(د ب أ)أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والمستشار النمساوي سيباستيان كورتس، ورئيسة المفوضية الأوروبية أورزولا فون دير لاين، ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل من المقرر أن يشاركوا جميعا في المؤتمر المقرر عقده غدا الثلاثاء.

ومن المقرر بعد ذلك مناقشة الموضوع على نطاق أوسع خلال مؤتمر وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي المقرر يوم الجمعة المقبل، ومرة أخرى خلال القمة المقبلة لقادة دول الاتحاد الأوروبي.

وتأتي المحادثات مع كورتس وماكرون في أعقاب هجمات دامية في فرنسا والنمسا وألمانيا.

وفي 2 تشرين ثاني/ نوفمبر الجاري، قتل رجل أربعة أشخاص في هجوم إرهابي في وسط فيينا، قبل أن يلقى حتفه برصاص الشرطة.

وكان المهاجم قد حصل على إطلاق سراح مشروط من حكم بالسجن صدر ضده عقب محاولته الانضمام إلى متطرفين من تنظيم “الدولة” في سوريا.

وهزت فرنسا عمليات قتل ذات دوافع إسلاموية خلال الشهر الماضي، بما في ذلك هجوم طعن داخل كنيسة بمدينة نيس قتل فيه ثلاثة أشخاص. وقُطع رأس أحد المدرسين في إحدى ضواحي باريس عقب عرضه رسوم كاريكاتورية مثيرة للجدل للنبي محمد خلال درس عن حرية تعبير.

كما يتعامل المحققون الألمان مع حادث طعن وقع في مدينة دريسدن شرقي البلاد في 4 تشرين أول/ أكتوبر الماضي، والذي أودى بحياة رجل، على أنه هجوم إسلامي متطرف.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي