مسلسل ما وراء الطبيعة.. نوستالجيا وتفاعل واسع وأخطاء تاريخية

2020-11-07 | منذ 4 شهر

بدأت منصة البث الرقمي "نتفليكس"، الخميس، عرض الموسم الأول من حلقات مسلسل "ما وراء الطبيعة" المقتبس عن روايات الكاتب الراحل "أحمد خالد توفيق" (1962-2018)، وهي الحلقات التي أثارت تفاعلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتدور أحداث المسلسل حول شخصية الطبيب الساخر والمغامر "رفعت إسماعيل"، الذي تتحول آراؤه العلمية بشأن العالم إلى محل تساؤلات، بالتزامن مع تعرضه لظواهر غير طبيعية.

والمسلسل ينتمي إلى قالب مسلسلات الرعب والغموض والإثارة.

 
 
 
View this post on Instagram
 
 

تأتيكم غداً في مسلسل #ما_وراء_الطبيعة ????

A post shared by Netflix MENA (@netflixmena) on

وأعلنت "نتفليكس" أن المسلسل سيتم دبلجته إلى 9 لغات، كما وفرت نسخة أصلية من المسلسل بالوصف الصوتي لضعاف البصر والمكفوفين باللغة العربية.


وتسبب سقف التوقعات والشغف والإثارة والحنين إلى الماضي، خاصة لقراء الراحل "توفيق"، في حالة من الترقب للمسلسل تارة، والترصد له تارة أخرى.

ولعل أسلوب الدعاية الكبيرة التي اتخذتها "نتفليكس" وصناع المسلسل حوله، زادت من هذه الحالة والتفاعل حولها، بيد أن قواعد مشاهدة المسلسل، الذي وضعها مخرجه "عمرو سلامة"، كانت الأكثر إثارة قبل بدء العرض.


وتصدر وسم "ما وراء الطبيعة" قائمة الأكثر تداولا في مصر، خلال يومي الخميس والجمعة، بعد عرض المسلسل، وجاءت أغلب التعليقات في إطار النوستالجيا (التوق إلى الماضي).

في المقابل، عبر آخرون عن عدم رضاهم على المسلسل، رافضين مقارنة المسلسل بالإنتاجات العالمية.


كما تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، منشورا على "فيسبوك"، خاصا بمهندس معماري يدعى "هاني عمارة"، تطرق فيه إلى "خطأ تاريخي" في الحلقة الأولى من المسلسل.

وقال "عمارة": "غلطة هندسية في المسلسل المفروض الأحداث سنة 1969 وظاهر في العمارة مواسير صرف PVC والمواسير دي نوع حديث ما كانتش موجودة وقتها كانوا يستخدموا المواسير الزهر ودي كانت أقطارها أكبر ولونها أخضر أو بني. تاني حاجة دي مواسير قطرها صغير فغالبا دي صرف أجهزة تكييف ودي برضه ما كانتش موجودة وقتها، أنا عارف إن دي غلطة تفوت على ناس كتير بس أنا كمهندس معماري ما باعرفش أفوتها".


بينما أشار "إسلام مجدي" إلى خطأ آخر، حين قال: "فيه مرجع كده بريطانيا عملته خاص بالأدوية والفارماكولوجي اسمه BNF British National Formulary فيه المواد الفعالة وتتوصف لإيه وما تتوصفش لإيه وجرعات وآثار جانبية إلى آخره".

وأضاف: "المهم يعني أول نسخة طلعت منه كانت سنة 1949 وفضل يتحدّث ويطلع منه إصدار جديد كل 3 سنين لحد سنة 1981 تقريبًا من بعدها بقى يتجدد كل 6 شهور مرة في مارس والتانية في سبتمبر وكل إصدار ليه لون مختلف لحد ما وصلنا دلوقتي للإصدار رقم 80 اللي طلع في سبتمبر اللي فات ده".

وتابع: "بس يا سيدي قوم عمرو سلامة يحط لنا في الكادر الإصدار رقم 70 اللي طلع في 2015 في حين إنه في الستينيات ما كنّاش وصلنا للإصدار العاشر حتى!".

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي