كشفت مصادر مطلعة، أن الخارجية الأمريكية وافقت على بيع 18 طائرة مسيرة من طراز إم.كيو-9 للإمارات.

وأضافت المصادر  أن وزارة الخارجية الأمريكية أعطت الكونجرس الأمريكي إشعارا بشكل غير رسمي الخميس بصفقة الطائرات المسيرة المحتملة للإمارات وقيمتها 2.9 مليار دولار. 

والمثير للانتباه أن الموافقة جاءت بعد تراجع حظوط "دونالد ترامب" في الفوز بسباق الرئاسة الأمريكية، وهو الذي كثيرا ما دعم ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد"، وذلك في خطوة قد تثير الكثير من الغضب والتساؤلات.

تأتي هذه الخطوة في أعقاب إخطار الأسبوع الماضي باحتمال بيع طائرات مقاتلة من طراز إف- 35 إلى دولة الإمارات. 

وسيكون هذا أول تصدير للطائرات دون طيار منذ أن أعادت إدارة "دونالد ترامب" تفسير اتفاقية أسلحة تعود إلى حقبة الحرب الباردة بين 34 دولة للسماح لمقاولي الدفاع الأمريكيين ببيع المزيد من الطائرات دون طيار للحلفاء.

ووافقت واشنطن على النظر في السماح للإمارات بشراء طائرات إف- 35 في صفقة جانبية لاتفاق توسطت فيه الولايات المتحدة لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات.

موضوع يهمك : الإمارات تعلن بناء أحدث قمر صناعي بالمنطقة يحمل اسم محمد بن زايد 

والشهر الماضي، أفادت مصادر بأن الولايات المتحدة ستعوض إسرائيل مقابل بيع الجيل الخامس من مقاتلات "إف-35" إلى الإمارات، وذلك بمنحها إمكانية الوصول المباشر إلى الأقمار الصناعية الأمريكية السرية لنظام الاكتشاف المبكر للصواريخ الباليستية.

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تقدمت الإمارات، رسميا، بطلب شراء طائرات "إف-35" المتطورة من الولايات المتحدة، وذلك بعد توقيع اتفاق التطبيع مع إسرائيل، وبعدها بأيام تقدمت قطر بطلب مماثل.

وفي ذات الشهر، أكد وزير الطاقة الإسرائيلي "يوفال شتاينتز"، أن السعودية وقطر ستحصلان عاجلا أم آجلا على مقاتلات "إف-35" الأمريكية الحديثة إن رغبتا في ذلك، موضحا أن واشنطن ستوافق في نهاية المطاف على تصدير "إف-35" إلى الدوحة والرياض "إن كانتا مستعدتين للدفع".