مدينة نيودلهي

2020-11-04 | منذ 4 شهر

السياحة في نيودلهي ثرية ومبهرة، إذ تتمتع مدينة نيودلهي أو العاصمة الهندية دلهي، كما يطلق عليها، بتاريخ ثري وشديد التنوع، فهي موطن لمعابد تاريخية عريقية، إلى جانب مجموعة مبهرة من المعالم الأثرية المبهرة والتي تتضمن حصون تاريخية، إضافة إلى ذلك فإن دلهي توفر لزوارها، أعداد لا حصر لها من أماكن الجذب السياحي والمعالم السياحية التي تستحق المشاهدة.الحصن الأحمر في دلهي والذي يعرف أيضا بأسماء لال قلعة وقلعة سرخ وحصن دلهي، هو بالتأكيد واحد من المعالم التاريخية الأكثر شهرة في دلي، وهو أحد أفضل النماذج المعمارية الباقية لحضارة المغول، ويعود تاريخ بناء الحصن التاريخي الشهير والذي يقع في منطقة البلدة القديمة في دلهي إلى عام 1638، ويشتهر الحصن باستضافته لعروض صوتية وضوئية في كل مساء، تعيد إلى الأذهان التاريخ العريق والحافل للحصن.

المسجد الجامع هو أحد المعالم المعمارية الشهيرة الأخرى في منطقة البلدة القديمة في دلهي، ويعود تاريخ بنائه إلى عام 1656، ويقع المسجد التاريخي الشهير والذي استغرق بنائه 12 عام، في شارع شاندني شوك، أحد أشهر شوارع البلدة القديمة ومن بين أكثرها ازدحاما، ويعد المسجد الجامع، المسجد الرئيسي في دلهي القديمة، ويشتهر بأنه أكبر مسجد في الهند حيث يتسع لخمسة وعشرين ألف مصل، كما يتميز بتصميمه المعماري المذهل على الطراز المغولي والذي كان سبب في توافد المسلمين وغير المسلمين على زيارته، جدير بالذكر أنه لا يسمح بالدخول إلى المسجد إلا لمن يرتدون ملابس محتشمة ويوفر المسجد أغطية للرأس للنساء.

تشاندني تشوك، هو الشارع الرئيسي في دلهي القديمة، ويقع في منطقة وسط البلدة القديمة في دلهي، ويشتهر بأنه وجهة مثالية للتسوق، فهو موطن لواحد من أقدم الأسواق وأكثرها ازدحاما في الهند، ويوفر للمتسوقين مجموعة متنوعة وضخمة من السلع المحلية والتي تتضمن التوابل والفاكهة المجفّفة والمجوهرات الفضية والأزياء الهندية الملونة، والزيوت والأدوات المكتبية والحلويات الهندية، كما يحتوي شارع تشاندنى تشوك على خيارات عديدة لتناول الأطعمة الهندية المحلية الشهية، إضافة إلى ذلك، يشتهر الشارع بأنه موطن لمجموعة رائعة من المعالم السياحية التي تستحق المشاهدة مثل الحصن الأحمر، المسجد الجامع الذي يعود تاريخ بنائه إلى القرن السابع عشر.

معبد سوامينارايان اكشاردام، والذي يعرف أيضا باسم معبد اكشاردام أو دلهي اكشاردام، هو مجمع ضخم من المعابد الهندوسية، وفي حين أنه من المعالم المعمارية الحديثة نسبيا حيث يعود تاريخ بنائه إلى عام 2005، إلا أنه يعكس آلاف السنين من الثقافة والروحانية والهندسة المعمارية الهندوسية، ويتميز المجمع بتصميمه المعماري الجذاب والذي استخدم في بنائه الأحجار الوردية والرخام الأبيض، ويحيط به حديقة مترامية الأطراف ومنحوتات فنية جميلة، حتى تتمكن من مشاهدة  سوامينارايان اكشاردام واستكشافه جيدا، ستحتاج إلى نصف يوم على الأقل، جدير بالذكر أنه لا يسمح بدخول الهواتف المحمولة والكاميرات إلى سوامينارايان اكشاردام.

يقع ضريح همايون في حي نظام الدين في دلهي الشرقية، وهي أحد النماذج المعمارية الرائعة للمغولية، إذا ما شاهدت ضريح همايون، ستلاحظ أنه يشبه إلى حد كبير ضريح تاج محل في أجرا، ويرجع ذلك إلى حقيقة أن ضريح همايون، كان مصدر إلهام التصميم المعماري لتاج محل، يعود تاريخ بناء ضريح همايون إلى عام 1570، وبنى ليكون مدفن الإمبراطور المغولي الثاني همايون Humayun، ويوصف الضريح بأنه الأول من نوعه في الهند، قبل أن تبنى أضرحة مماثلة على الطراز المغولي لأباطرة المغول في مختلف أنحاء الهند، ويحيط بضريح همايون حديقة جميلة مترامية الأطراف، تزيد من جاذبية الضريح وروعة تصميمه المعماري.

تقع حدائق لودهي في طريق لودهي في دلهي، وهي علامة مميزة من علامة السياحة في نيودلهي وتتميز بموقعها القريب من ضريح همايون، وتوفر حدائق لودهي ملاذ هادئ وبعيدا عن صخب وزحام المدينة، وشيدت هذه الحدائق الجميلة على يد البريطانيون في عام 1936، وعلى مقربة من أضرحة لحكام الهند خلال القرنين الخامس عشر والسادس عشر، وتوصف حدائق لودهي بأنها وجهة مثالية للأسر والعائلات والازواج الشباب، وهواة التنزه سيرا على الأقدام في الهواء الطلق، وكذلك هواة الركض و ممارسي اليوجا.

أحد معالم السياحة في نيودلهي، وإذا ما قمت بزيارة ضريح غاندي أو غاندي سمريتي كما يطلق عليه السكان المحليون، ستشاهد المكان الذي اغتيل فيه المهاتما غاندي، في 30 يناير 1948، ضريح غاندي يضم المنزل الذي عاش واعتكف فيه غاندي، أو والد الأمة كما يطلق عليه في الهند، لمدة 144 يوما حتى وفاته، وكذلك الغرفة التي اعتاد على النوم فيها، والتي تم الاحتفاظ بها بالضبط، كما تركها وقت وفاته، المنزل تحول في وقت لاحق إلى متحف ويضم أيضا الكثير من الصور والمنحوتات واللوحات التاريخية. يمكنك أيضا معرفة المزيد عن غاندي بزيارة نصبه التذكاري الشهير في راج غات Raj Ghat في دلهي والذي يعرف باسم نصب راج غات التذكاري.

تقع بوابة الهند في منطقة وسط نيودلهي، وتحديدا على طريق راجباث بالقرب من ميدان كونوت الشهير في العاصمة الهندية، وبوابة الهند هي عبارة عن نصب تذكاري التاريخي على شكل بوابة ضخمة، بني تخليدا لذكرى الجنود الهنود الذين فقدوا حياتهم وهم يقاتلون من أجل الجيش البريطاني في الحرب العالمية الأولى، وتعد بوابة الهند أحد الأماكن السياحية المفضلة في العاصمة الهندية، وخاصة خلال الأمسيات الصيفية الدافئة حيث اعتاد أن يقضي معظم الزوار الوقت في التنزه في الحدائق الجميلة القريبة من البوابة والتي تتضمن حديقة الأطفال.

يقع المعرض الوطني للفن الحديث في نيودلهي والذي يعرف اختصارا باسم معرض NGMA، في مبنى بيت جايبور في نهاية طريق راجبوت في دلهي، ويتميز مبنى المعرض والذي يعود تاريخ بنائه إلى عام 1936، بتصميمه الفريد على شكل فراشة، ويضم المعرض الذي افتتح للمرة الأولى في عام 1954، مجموعة ضخمة من اللوحات الهندية عبر العصور والتي تمثل مجموعة من أهم مجموعات الفن الحديث والمعاصر في البلاد حيث يعرض نحو 17 ألف عمل فني، يشمل المنمنمات واللوحات بالحجم الطبيعي والمنحوتات الفنية.

وهو متحف مكرس للحرف والمصنوعات اليدوية من جميع أنحاء الهند، ويشتهر أيضا باستضافته لمعارض حرفيين حيث يتم شرح كيفية صنع منتجاتهم، ويمكن لزوار المتحف مشاهدة الأعمال الفنية التقليدية في القرى الهندية مثل الجداريات ومنحوتات التيراكوتا terracotta sculpture والمصنوعات المعدنية والمنسوجات، كما يضم المتحف أيضا مجموعة رائعة من الساري والمصنوعات المنسوجة، ويوفر المتحف أيضا برنامج عرض الحرف اليدوية، حيث يمكن للزوار مشاهدة 50 صانع حرفي وهم يعملون في كل شهر في مصنوعات يدوية شهيرة في الهند.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي