متعاملو أسواق العملات يتحوطون على نطاق واسع تحسبا لتراجع اليورو وصعود الدولار

2020-11-03 | منذ 4 شهر

زادت التقلبات الأسبوعية في اليورو والين إلى أعلى مستوياتها منذ بداية نيسان (أبريل) ما يشير إلى قلق المتعاملين قبيل انتخابات الرئاسة الأمريكية المقررة اليوم.

وبحسب "رويترز"، صعد الدولار أمس، مع استعداد المستثمرين للانتخابات الرئاسية، في حين واصل ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا عالميا الضغط على المعنويات. وتمسكت العملة الأمريكية بالمكاسب بعدما سجلت أكبر ارتفاع أسبوعي بالنسبة المئوية منذ أواخر أيلول (سبتمبر) في جلسة التداول السابقة.

وقال جوردان روتشستر محلل سوق الصرف لدى نومورا إن المتعاملين في السوق يتحوطون على نطاق واسع تحسبا لتراجع اليورو وصعود الدولار.

وسجل اليورو في أحدث تداول 1.1627 دولار، منخفضا 0.2 في المائة. وارتفع الدولار 0.3 في المائة مقابل الين الياباني إلى 104.91 ين.

وصعد مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة من العملات الرئيسة، إلى أعلى مستوى في شهر عند 94.28، وكان مرتفعا 0.2 في المائة في أحدث قراءة.

موضوع يهمك : ورقة نقدية سعودية جديدة بمناسبة ترأس المملكة قمة مجموعة العشرين   

وارتفعت إصابات كوفيد - 19 في أوروبا إلى المثلين خلال خمسة أسابيع، حسبما أظهره إحصاء أجرته "رويترز" وتجاوز العدد الإجمالي العشرة ملايين إصابة.

وتراجع الدولار الأسترالي، الذي يعد مقياسا لشهية المخاطرة لدى المتعاملين في السوق، إلى أدنى مستوى في ثلاثة أشهر عند 0.6990 دولار أمريكي، وكان منخفضا 0.4 في المائة في أحدث التعاملات.

وهبط الجنيه الاسترليني أمس إلى أدنى مستوى له في نحو أربعة أسابيع أمام الدولار الأمريكي بعد أن أعلنت إنجلترا إغلاقا عاما جديدا، لكن محللين قالوا إن الآمال في اتفاق بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي بعد "بريكست" حالت دون مزيد من الخسائر للعملة البريطانية.

وأعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في مطلع الأسبوع عن إغلاق عام لمدة شهر في أرجاء إنجلترا سيبدأ سريانه بعد غد الخميس.

وتراجع الاسترليني 0.4 في المائة إلى 1.2900 دولار بحلول الساعة 16:40 بتوقيت جرينتش بعد أن لامس أدنى مستوى له منذ السابع من تشرين الأول (أكتوبر) عند 1.2854 دولار.

وأمام العملة الأوروبية انخفض الاسترليني 0.3 في المائة إلى 90.13 بنس لليورو.

كما انخفضت العملة الروسية الروبل في تعاملات أمس، إلى أدنى مستوى لها مقابل اليورو منذ كانون الأول (ديسمبر) من عام 2014. وذكرت وكالة "إنترفاكس" الروسية أن الروبل وصل إلى 93.97 روبل لكل يورو خلال التعاملات.

وبحسب "الألمانية"، تضرر الاقتصاد الروسي، الذي يعاني بالفعل، ويعتمد على السلع الأساسية، بشدة من جراء انخفاض أسعار النفط والصادرات الرئيسة الأخرى وسط تراجع التجارة العالمية هذا العام بسبب جائحة فيروس كورونا، مع تضرر مناخ الاستثمار في البلاد.

إلى ذلك، ارتفعت أسعار الذهب أمس، مع استمرار قلق المستثمرين بشأن انتخابات الرئاسة الأمريكية وتزايد الإصابات بكوفيد - 19، كما تفاقمت المخاوف الاقتصادية جراء تجدد إجراءات العزل في بعض الدول.

وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.8 في المائة إلى 1892.90 دولار للأوقية (الأونصة) في أواخر جلسة التداول، في حين ارتفعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.7 في المائة لتسجل عند التسوية 1892.50 دولار

وتابع "نرى بعد التماسك في التحركات بعدما تعرض الذهب لضغوط قوية الأسبوع الماضي".

وهبطت أسعار الذهب 1.2 في المائة الأسبوع الماضي. ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، صعدت الفضة 1.35 في المائة إلى 23.95 دولار للأوقية بينما استقر البلاديوم عند 2213.70 دولار، وارتفع البلاتين 0.7 في المائة إلى 855.17 دولار.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي