جزائريون يخافون مغادرة منازلهم في فرنسا بسبب تنامي العنصرية

2020-10-27

تعيش الجالية الجزائرية المقيمة بفرنسا هذه الأيام أوقات عصيبة، نتيجة تنامي الإصابات بفيروس كورونا من جهة والتي حطمت الأرقام القياسية بـ 52 ألف حالة يوميا، بالإضافة إلى تنامي موجات العنصرية واستهداف المسلمين تزامنا مع استمرار خطاب الكراهية للرئيس الفرنسي وما صحبه من ذالك من احتجاجات وصراعات جانبية بين المسلمين والعنصريين نتيجة الإساءة للرسول عليه الصلاة والسلام.

وتسببت حادثة طعن جزائريتان محجبتان بفرنسا إلى تنامي الخوف لدى الجزائريين، الذين بات الكثير منهم يخاف حتى من مغادرة بيوتهم والذهاب للعمل أو التسوق، نتيجة الاستفزازات وأعمال العنف التي تطال المسلمين بفرنسا.

والخطير في الأمر حسب ما أكده الكثير من المواطنين المقيمين بفرنسا في تصريحات صحفية أن الرموز الإسلامية باتت محل تهمة وإساءة غير مسبوقة نتيجة تبني الكثير من السياسيين الفرنسيين وعلى رأسهم الرئيس إمانويل ماكرون خطابات الكراهية والعنصرية والطعن في الإسلام والمسلمين، وهو ما تسبب في تزايد الاحتقان بين الفرنسيين والمسلمين الذي خرجوا في احتجاجات ومظاهرات ضد خطابات ماكرون ما تسبب في نشوف العديد من المشاحنات والشجارات بين العنصريين والمسلمين، ما جعل المغتربين الجزائريين يعيشون أياما عصيبة.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي