بعد فضله على القلب والرئة.. هل يأتي الفرج من الأسبرين؟

2020-10-27 | منذ 4 أسبوع

مستمراً بتحيير العالم والعلماء بسبب طبيعته الغريبة التي لم يستطع طبيب منذ أشهر طويلة حتى اليوم فهمها، أو التعامل معها، ورغم كل هذا توجد دراسة حديثة أجراها باحثون في كلية الطب بجامعة ميريلاند الأميركية عن فيروس كورونا المستجد تفيد بأن الأشخاص الذين يتناولون الأسبرين يوميا، هم أقل عرضة لمخاطر الوفاة بالوباء مقارنة بغيرهم، وهم أقل عرضة للإصابة بمضاعفات، وتقل احتمالات دخولهم إلى وحدة العناية المركزة أو الحاجة إلى الأكسجين، وفقا لهذه الدراسة التي نشرت في مجلة Anesthesia and Analgesia.

موضوع يهمك :  "أفيجان".. دواء ياباني ينجح في علاج كورونا

فقد شملت الدراسة 412 مريضا، ربعهم تقريبا كانوا يتناولون جرعة منخفضة من الأسبرين يوميا قبل دخولهم المستشفى، أو بدأوا في تناول الدواء بعد وقت قصير من دخولهم المستشفى.

وبعد تحليل النتائج، خلص مؤلفو الدراسة إلى أن أولئك الذين تناولوا الأسبرين انخفضت حاجتهم إلى الأكسجين بنسبة 44%، والعناية المركزة بنسبة 43%.

وقال الباحثون إن الأهم من ذلك، أن أولئك الذين تناولوا الأسبرين انخفض لديهم خطر الوفاة في المستشفى بنسبة 47%، مقارنة بمن لم يتناولوه.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي