أزمة الاعتداء على طبيبة تتصاعد.. الكويت تستدعي السفير المصري

2020-10-24 | منذ 1 سنة

 استدعت وزارة الخارجية الكويتية، الجمعة 23 اكتوبر 2020م، السفير المصري في البلاد؛ لرفض ما اعتبرته "ممارسات مشينة" من جانب معاون وزير القوى العاملة، على خلفية اعتداء مواطن كويتي على طبيبة مصرية.

وأعرب نائب وزير الخارجية "خالد الجارالله"، عن "استنكار واستياء ورفض الكويت الشديد للإساءات الصادرة من معاون وزير القوى العاملة المصري واستهدفت الدولة ورموزها"، معتبرًا إياها "ممارسات مشينة يستوجب من السلطات المصرية اتخاذ إجراءات قانونية بحق هذا المسؤول الرسمي".

وقال "الجارالله"، في بيان للخارجية الكويتية، إنه "تم ظهر اليوم استدعاء سفير جمهورية مصر العربية لدى البلاد طارق القوني، في أعقاب الإساءات التي صدرت مساء أمس عبر وسائل التواصل الاجتماعي على لسان معاون وزير القوى العاملة المصري".

كما أبلغ نائب وزير الخارجية الكويتي، السفير المصري، بأن بلاده "ستتابع ما ستتخذه السلطات المصرية من إجراءات، والتي على ضوئها ستحتفظ بحقها في اتخاذ ما يلزم من إجراءات؛ لردع هذه الإساءات للكويت ورموزها، وإعادة الاعتبار للعلاقة الأخوية بين البلدين".

وذكر بيان الخارجية الكويتية، أن السفير المصري أعرب عن رفضه واستنكاره لهذه الإساءات في حق الكويت.

موضوع يهمك : خلال شهور.. 170 ألف وافد غادروا الكويت

 

وأكد تلقيه اتصالا من مسؤولي الخارجية المصرية، أكدوا خلاله عزم السلطات اتخاذ الإجراء اللازم بحق المسؤول عن هذه الإساءات.

 والخميس، قالت وزارة القوى العاملة المصرية، إنها تلقت تقريرا من الملحق العمالي في الكويت بشأن حادثة اعتداء مواطن كويتي بالسب والضرب على طبيبة مصرية، في مقر عملها بمستوصف "مبارك الكبير" الشرقي بالكويت.

وأشار بيان للقوى العاملة المصرية، أن الواقعة حدثت أثناء قيام الطبيبة بالكشف على أذن المواطن الكويتي، الجمعة الماضي، حيث احتجزها بغرفة الكشف الخالية من الكاميرات وانهال عليها بالضرب والسب وأصابها بكدمات، ونتج عن ذلك جرح باللسان نتيجة ارتطام الأسنان باللسان.

وأضاف البيان أن الطبيبة "لم تتمكن من طلب الأمن فاستغاثت صارخة بزملائها الذين حضروا وشاهدوا المعتدى مستمر في ضربها بحضورهم، وعندما حاولوا أن يوقفوه قام بسبهم وانصرف".

وكان وزير القوى العاملة المصري، "محمد سعفان"، الخميس، أعرب خلال اتصال هاتفي مع الطبيبة المصرية عن دعمه لها، قائلا إن "حقوقها المادية والأدبية محفوظة"، مشيرا إلى أن "الكويت بلد قانون ولن يظلم أحدًا".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي