حرج جديد لطهران أمام المجتمع الدولي بسبب "سفيرها" المهرَّب إلى صنعاء

2020-10-21 | منذ 1 شهر

واشنطن – اتهمت وزارة الخارجية الأميركية، الأربعاء 21-10-2020، طهران بتهريب عضو في الحرس الثوري الإيراني إلى اليمن، تحت غطاء سفير لدى جماعة الحوثي التي تدير في العاصمة اليمنية صنعاء حكومة غير معترف بها دوليا.

وجاء ذلك في تغريدة للمتحدثة باسم الخارجية الأميركية مورغان أورتاغوس عبر حسابها على تويتر قالت فيها “قام النظام الإيراني بتهريب حسن إيرلو عضو في الحرس الثوري الإيراني مرتبط بحزب الله اللبناني، إلى ‎اليمن تحت غطاء سفير لدى ميليشيا ‎الحوثي”.

واعتبرت أنّ “نية النظام الإيراني استخدام الحوثيين لتوسيع نفوذه الخبيث واضحة”، مشدّدة على أنه “يجب على الشعب اليمني أن يقول لا لإيرلو وإيران”.

وكانت وزارة الخارجية الإيرانية قد أعلنت السبت الماضي وصول إيرلو إلى صنعاء بصفته سفيرا جديدا لإيران هناك، وأنه سيقدم أوراق اعتماده إلى ما يسمى “حكومة الإنقاذ الوطني” التابعة للحوثيين.

لكن ما أثار الجدل بعد ذلك هو الطريقة التي وصل بها إيرلو إلى صنعاء في ظل الرقابة التي يفرضها التحالف العسكري بقيادة السعودية بصرامة على منافذ المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين جوا وبرا وبحرا.

وكان من السيناريوهات التي تمّ تداولها بشأن وصول الضابط الإيراني إلى صنعاء قيام الأمم المتحدة بنقله عن طريق الطائرات التابعة لها، وهو ما نفاه الحساب الخاص لمكتب المبعوث الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث على تويتر، داعيا الإعلاميين إلى التأكد من المعلومات قبل نشرها.

موضوع يهمك : اليمن يحذر من اشتعال المنطقة بأسلحة إيران

لكن مصادر مطلعة كشفت لاحقا لصحيفة “العرب” عن وصول إيرلو إلى صنعاء على متن طائرة عُمانية قادمة من مسقط تحمل العشرات من جرحى الحوثيين.

وأشارت المصادر إلى احتمال وصول إيرلو من خلال وثيقة سفر مزيفة صادرة عن الجماعة الحوثية، حيث لم تخضع الطائرة العمانية للتفتيش من قبل التحالف العربي، كونها وصلت إلى مطار صنعاء في إطار تفاهمات دولية ووساطات أفضت لإطلاق رهينتين أميركيتين لدى الحوثي، تم الإفراج عنهما بموجب الصفقة، إلى جانب تسليم جثمان جندي أميركي.

ولم تستبعد المصادر أن يكون وصول الضابط البارز في الحرس الثوري الإيراني والمسؤول عن عمليات فيلق القدس في اليمن قد تم في إطار صفقة سرية بين الحوثيين والإدارة الأميركية التي تسعى لاستثمار عملية تحرير الرهينتين واستعادة جثمان الجندي، في ملف الصراع المحتدم مع الديمقراطيين حول الانتخابات الأميركية.

ولفتت المصادر إلى تعمّد طهران تأخير الإعلان عن وصول إيرلو إلى صنعاء بعد الانتهاء من نقل أكثر من ألف أسير من مطارات صنعاء وعدن وسيئون بواسطة طائرات الصليب الأحمر الدولي، بهدف الإيحاء بأن المندوب الإيراني لدى الجماعة الحوثية قد يكون وصل عبر إحدى تلك الرحلات.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي