ملك ماليزيا يدعو الحكومة والمعارضة لحل خلافاتهم دستوريا

2020-10-16 | منذ 2 أسبوع

ملك ماليزيا، السلطان عبد الله أحمد شاه

دعا ملك ماليزيا، السلطان عبد الله أحمد شاه، الجمعة 16أكتوبر2020، الساسة لعدم جر البلاد نحو مزيد من عدم اليقين السياسي، وحثهم على حل الخلافات من خلال التفاوض والعملية الدستورية.

وتأتي تصريحات الملك وسط صراع على السلطة بين رئيس الوزراء محيي الدين ياسين وزعيم المعارضة أنور إبراهيم، بعد 7 أشهر فحسب من خلاف أدى إلى تشكيل محيي الدين للحكومة، في الوقت الذي تكافح ماليزيا لإنعاش اقتصاد يعاني؛ بسبب فيروس كورونا وطفرة جديدة في الإصابات.

ونصح القصر في بيان أعضاء البرلمان بالرشد في التعامل مع شؤون السياسة، وأن يتفهموا مخاوف الرأي العام.

وقال "فيما يتعلق بآخر تطورات الوضع السياسي في البلاد، نصح جلالته الشعب، ولا سيما السياسيين، بالعمل معا لضمان عدم انجرار البلاد مرة أخرى لحالة عدم اليقين السياسي، بينما ما نزال جميعا نواجه مشاكل مختلفة ومستقبلا صعبا بسبب خطر وباء كوفيد-19".

والثلاثاء، قدّم زعيم المعارضة الماليزية، أنور إبراهيم، للملك عبد الله أحمد شاه قائمة بأسماء نواب البرلمان الذين يدعمونه، وبدوره أكد له الملك أنه سيجري مشاورات مع قادة الأحزاب قبل اتخاذ قرار نهائي بشأن احتمال تكليفه بتشكيل حكومة جديدة.

وقال إبراهيم إنه قدم "أدلة لا تقبل الشك" بحصوله على دعم الأغلبية في البرلمان، ودعا رئيس الوزراء الحالي، محيي الدين ياسين، إلى الاستقالة بعد خسارته الأغلبية البرلمانية.

وناشد إبراهيم جميع السياسيين بكافة انتماءاتهم بالتحلي بالصبر، وترك القرار "لحكمة" الملك، كما طالب أنصاره بالصبر وعدم الاحتفال، مشددا على ضرورة عدم نشر الشائعات.

ونقلت وكالة "بلومبيرغ" للأنباء عن إبراهيم قوله إنه يحظى بدعم أكثر من 120 نائبا في البرلمان، الذي يضم 220 عضوا، مضيفا أن حكومة ياسين فقدت الأغلبية، وعليها أن تستقيل.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي