المالكي: موقفنا من فلسطين لا يمكن زعزعته ومستعدون لرعاية حوار يمني داخلي

2020-10-15 | منذ 2 شهر

رئيس مجلس النواب المغربي الحبيب المالكي

قال رئيس مجلس النواب المغربي الحبيب المالكي إن بلاده ما زالت استثناء بين دول ثورات الربيع العربي، وإن لها موقفا ثابتا من القضية الفلسطينية، مؤكدا أن الأطراف الليبية اتفقت في المغرب على مواصلة الحوار.

وشدد المالكي على أن موقف المغرب من القضية الفلسطينية لا يمكن زعزعته من قبل أي كان، لأن لديه إجماعا شعبيا على ذلك، حسب تعبيره.

وأوضح المالكي أن موقف المغرب من فلسطين قائم على التمسك بالأراضي الفلسطينية، وعودة اللاجئين، وضمان الحفاظ على القدس ومقدساتها، وإطلاق سراح المعتقلين في سجون الاحتلال، إضافة إلى احترام مقررات الشرعية الدولية بشأن فلسطين.

وأضاف أن الصيغة النهائية لإعلان الرباط تضمنت التنديد بما تعرف إعلاميا بـ"صفقة القرن" تجاه القضية الفلسطينية.

وعن الأزمة الليبية، قال رئيس مجلس النواب المغربي إن رئيس مجلس نواب طبرق الليبي عقيلة صالح لديه إرادة قوية لإنهاء الأزمة الليبية، مشيرا إلى أن صالح يرى أن أرضية اتفاق الصخيرات هي المنطلق لحل الأزمة.

وأكد المالكي أن الأطراف الليبية توصلت في محادثات بوزنيقة المغربية إلى قناعة أن الحل يجب أن يكون ليبيا عبر الحوار السياسي، مشددا على أن استقرار ليبيا سينعكس على استقرار الدول المغاربية بأسرها.

وعن الأزمة اليمنية، قال المالكي إن المغرب على استعداد لرعاية حوار يمني داخلي، مشيرا إلى أن بلاده أعادت كل جنودها المشاركين في تحالف حرب اليمن.

وشدد على أن المغرب يسعى لممارسة الدبلوماسية دون وصاية، مشيرا إلى أن الرباط لم تكن مع طرف ضد طرف، ولها مواقف جريئة ومستقلة.

الاستثناء المغربي

واعتبر رئيس مجلس النواب المغربي أن بلاده ما زالت استثناء بين دول ثورات الربيع العربي، لافتا إلى أن صلاحيات مهمة أضيفت إلى البرلمان، من بينها أنه لا يمكن تنصيب حكومة جديدة إلا بموافقة البرلمان على برنامجها.

وأشار المالكي إلى أن حصيلة دستور 2011 إيجابية جدا، مؤكدا أن المغرب استطاع أن يجعل الخيار الديمقراطي دستورا ثابتا، خصوصا فيما يتعلق بالفصل بين السلطات.

وشدد على ضرورة الفصل بين الدستوري والقانوني في حرية التظاهر والاحتجاج.

وانتقد المالكي تقارير عدد من منظمات حقوق الإنسان الدولية، معتبرا أن بعض هذه المنظمات لديها موقف سلبي تجاه المغرب، داعيا إياها للعمل على أساس المعاينة الواقعية حتى لا تتخذ مواقف موجهة، على حد قوله.

مكافحة الفساد

وعن الشأن المغربي الداخلي، قال رئيس مجلس النواب المغربي إن البرلمان بصدد مناقشة قانون مكافحة الفساد، مؤكدا أن القانون الجديد سيشكل قفزة نوعية في محاربة الفساد، مشددا على أن هيئة "النزاهة ضد الرشوة" ستكون لها قوة في محاربة الفساد.

وأضاف المالكي أن وجود حد أدنى لدخل الفرد ساعد على وجود أمن ضمان اجتماعي في ظل انتشار جائحة كورونا.

واعتبر أنه من غير المناسب إعادة طرح إصلاح منظومة معاش النواب في الوقت الحالي بسبب تداعيات كورونا الاقتصادية والاجتماعية، مشيرا إلى أن هذا الملف لا يحظى بأولوية لدى الرأي العام في المغرب.

وعن الانتخابات البرلمانية المقبلة، دعا المالكي لضمان قدر من الاستقرار في القوانين الانتخابية، لافتا إلى وجود خلاف بشأن احتساب الأصوات الصحيحة والمسجلة في هذه الانتخابات، وأن الحوار سيستمر لإنضاج حل مناسب يرضي الأحزاب وصولا إلى التوافق.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي