المعارضة الماليزية تعلن تقديم أدلة للملك بدعم الأغلبية لها في لبرلمان لتشكيل حكومة

2020-10-13 | منذ 1 أسبوع

زعيم المعارضة الماليزية أنور إبراهيم

أعلن زعيم المعارضة الماليزية أنور إبراهيم أنه قدم للملك عبد الله أحمد شاه قائمة بأسماء نواب البرلمان الذين يدعمونه، وبدوره أكد له الملك أنه سيجري مشاورات مع قادة الأحزاب قبل اتخاذ قرار نهائي بشأن احتمال تكليفه بتشكيل حكومة جديدة.

وفي مؤتمر صحفي، الثلاثاء 13أكتوبر2020، قال إبراهيم إنه قدم "أدلة لا تقبل الشك" بحصوله على دعم الأغلبية في البرلمان، ودعا رئيس الوزراء الحالي محيي الدين ياسين إلى الاستقالة بعد خسارته الأغلبية البرلمانية.

وناشد إبراهيم جميع السياسيين بكافة انتماءاتهم بالتحلي بالصبر، وترك القرار "لحكمة" الملك، كما طالب أنصاره بالصبر وعدم الاحتفال، مشددا على ضرورة عدم نشر الشائعات.

ونقلت وكالة "بلومبيرغ" للأنباء عن إبراهيم قوله إنه يحظى بدعم أكثر من 120 نائبا في البرلمان الذي يضم 220 عضوا، مضيفا أن حكومة ياسين فقدت الأغلبية، وعليها أن تستقيل.

وقبل لقائه بالملك، وهو الأول من نوعه منذ تشكيل الحكومة الحالية في مارس/آذار الماضي، نشر إبراهيم صباح اليوم صورة له مع زوجته عبر فيسبوك وعلق عليها "أتمنى أن تسير الأمور اليوم بسلاسة".

وأعلن القصر الملكي عن بدء أحمد شاه مشاورات موسعة مع قادة الأحزاب السياسية لبحث الوضع السياسي، دون التطرق إلى نتيجة لقائه بإبراهيم. لكن بيانا للبلاط الملكي قال إن الأخير لم يعزز موقفه بالوثائق وإن الملك نصحه باتباع الإجراءات التي ينص عليها الدستور.

وأمام الملك عدة خيارات إذا اقتنع بأن إبراهيم يحظى بدعم الأغلبية في البرلمان، بينها حل البرلمان، أو إصدار أمر بإجراء تصويت بالثقة، أو تعيينه رئيسا جديدا للوزراء.

وأعلن إبراهيم الشهر الماضي أنه يتمتع بدعم "أغلبية هائلة" في البرلمان للإطاحة بياسين الذي تولى منصبه في مارس/آذار بفارق ضئيل بعد انهيار حكومة ائتلافية أخرى يقودها رئيس الوزراء السابق مهاتير محمد.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي