بومبيو يشيد برئيس وزراء اليابان في زيارة تستهدف تعزيز التضامن ضد الصين

2020-10-06 | منذ 7 شهر

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو

أشاد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الثلاثاء 6أكتوبر2020، برئيس الوزراء الياباني الجديد يوشيهيدي سوجا ووصفه بأنه ”قوة من أجل الخير“ وقال إنه يعتقد بأن سوجا سيعمل على تعزيز العلاقة بين واشنطن وطوكيو.

وفي حديثه في بداية اجتماعه مع وزير الخارجية الياباني توشيميتسو موتيجي في طوكيو، قال بومبيو إنه يتفق مع سوجا على أن حرية وانفتاح منطقة المحيطين الهندي والهادي هما أساس السلام والاستقرار الإقليميين.

وقال بومبيو ”رئيس الوزراء سوجا قوة كبيرة من أجل الخير، وكان كذلك أيضا عندما كان كبير أمناء مجلس الوزراء“، مشيرا إلى منصب سوجا لأكثر من سبع سنوات في حكومة رئيس الوزراء السابق شينزو آبي.

وأضاف ”لدى الولايات المتحدة جميع الأسباب التي تدفعها للاعتقاد بأنه سيعزز تحالفنا الدائم في دوره الجديد“.

وسوجا، الذي حل محل آبي الشهر الماضي كرئيس للوزراء، يواجه مهمة صعبة لتحقيق التوازن بين الحاجة إلى الحفاظ على علاقات العمل مع الجارة الكبرى الصين ومطالب الولايات المتحدة باتخاذ موقف أكثر صرامة.

ويزور بومبيو اليابان للمشاركة في مجموعة وزراء خارجية الولايات المتحدة واليابان وأستراليا والهند.

وتأتي زيارة بومبيو لليابان، وهي الأولى له إلى شرق آسيا منذ يوليو تموز 2019، في وقت تمر فيه العلاقات بين الولايات المتحدة ومنافستها الاستراتيجية الصين بأسوأ حالاتها منذ عقود، وبينما تتطلع واشنطن إلى تعزيز الدعم بين الحلفاء الآسيويين ضد بكين.

وقالت وزيرة الخارجية الأسترالية ماريس باين، التي التقت مع بومبيو في وقت سابق يوم الثلاثاء، على تويتر إنها تحدثت معه عن ”تعاوننا المستمر لتعزيز السلام والاستقرار والازدهار في منطقتنا“.

واختصر بومبيو رحلته لتشمل يوما كاملا في اليابان فقط بعد إلغاء زيارات إلى كوريا الجنوبية ومنغوليا عندما ثبتت إصابة الرئيس دونالد ترامب بفيروس كورونا ونقله إلى المستشفى. وعاد ترامب منذ ذلك الحين إلى البيت الأبيض بعد إقامة في المستشفى لثلاث ليال لتلقي العلاج من الفيروس.

وهناك خلاف بين واشنطن وبكين، أكبر اقتصادين في العالم ، على مجموعة واسعة من القضايا من تعامل بكين مع فيروس كورونا إلى فرضها لقانون أمني جديد في هونج كونج وطموحاتها في بحر الصين الجنوبي.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي