شهب الجباريات ستبهر العالم بـ"انفجارات طويلة من الضوء" عند بلوغ ذروتها هذا الشهر

2020-10-05 | منذ 5 شهر

قالت ناسا إن زخات شهب الجباريات التي تحترق في الغلاف الجوي للأرض هذا الشهر ستجلب "انفجارات طويلة من الضوء" في عرض سماوي رائع.

ويستعد مراقبو النجوم للاستمتاع بواحد من أكثر العروض إثارة منذ سنوات، حيث تسافر النيازك بسرعة 66 كيلومترا (41 ميلا) في الثانية.

 

تنتشر هذه النيازك عبر السماء في شهر أكتوبر من كل عام، بدءا من 2 أكتوبر حتى السابع من نوفمبر، ومن المتوقع أن تكون ذروة المشاهدة في وقت مبكر من فجر يوم 21 أكتوبر.

ويقع هذا الحدث الكوني عندما تمر الأرض عبر تيار من الحطام الذي خلفه المذنب هالي، المذنب الرئيسي لزخات شهب الجباريات.

وقالت منظمة النيازك الدولية إن قوة هذه الزخات تباينت من عام إلى آخر وأن عام 2020 قد يشهد ذروة كبيرة بشكل غير عادي.

 وتنبثق شهب الجباريات من منطقة من السماء شمال كوكبة الجبار، وتصف وكالة ناسا هذا الحدث كونه واحدا من من أجمل الزخات التي تشهدها الأرض طوال هذا العام، والتي يمكن رؤيتها في نصفي الكرة الأرضية الشمالي والجنوبي بعد منتصف الليل.

 موضوع يهمك :  يقودهم مصري.. علماء يتوصلون لأدق تقييم لكمية المادة في الكون

وأشارت وكالة الفضاء الأمريكية إلى أنه خلال ذروة هذا الحدث الفلكي في 21 أكتوبر، تتوقع ظهور نحو 20 نيزكا في الساعة، أو نيزكا كل ثلاث دقائق.

 ويمكن أن تدوم الزخات المتوهجة التي خلفتها النيازك من عدة ثوان إلى دقائق. وكتبت ناسا في إحدى المدونات: "يمكن أن تتحول النيازك السريعة في بعض الأحيان إلى كرات نارية: ابحث عن انفجارات طويلة من الضوء عند مشاهدة وابل شهب الجباريات".

 وأفضل وقت للبحث عن هذه النيازك يكون بعد منتصف الليل ولكن قبل أن يبدأ الضوء في الظهور في السماء مع بلوغ الفجر.

 وأشارت ناسا إلى أن الظروف المثالية لمتابعة الحدث تتمثل في "سماء صافية من دون ضباب أو غيوم، ورؤية واضحة لجزء كبير من السماء بعد منتصف الليل، وموقع بعيد عن أي أضواء أو تلوث ضوئي في المناطق الحضرية ".

 كما نصحت وكالة الفضاء الأمريكية مراقبي النجوم بتكييف أعينهم بما يصل إلى 45 دقيقة مع الرؤية الليلية، من خلال عدم فحص الهواتف الذكية أو النظر إلى مصادر الضوء الأخرى أثناء تعديل العينين في هذه الفترة الزمنية للاستمتاع بالمشهد السماوي الرائع.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي